الرئيسية / العرّاب يكتب / دراسة جديدة: الإستماع إلى أكثر من شخص في وقتٍ واحد يؤذي الدّماغ!
دراسة جديدة
دراسة جديدة

دراسة جديدة: الإستماع إلى أكثر من شخص في وقتٍ واحد يؤذي الدّماغ!

توصل باحثو جامعة ميريلاند في دراسة جديدة مفادها أنه من المستحيل الانتباه والتركيز الجسدي، مع أكثر من شخص يتحدثون في وقت واحد.

وتأتي هذه النتيجة بعد القيام بمسح أدمغة 28 فردا شاركوا في سيناريو “حفلات الكوكتيل”، وهم يستمعون إلى مجموعة من المتحدثين.

كما تُظهر النتائج تفسيراً لسبب صعوبة التركيز في محادثة يجريها أحد أفراد العائلة، عندما يكون التلفاز قيد التشغيل، أو متابعة ما يقوله شخص ما في غرفة مزدحمة.

ويبدو أنّ الدماغ يتطلب الكثير من الجهد لإلتقاط الصوت، ثمّ قوائم الكلمات المحتملة لفهم ما يقال.

ويحدث هذا في القشرة السمعية التي تعالج الأصوات، ولكن فحوصات المشاركين في الدراسة، وجدت أنه لا يمكن تحويل هذه الأنماط الصوتية إلى كلمات، لأكثر من متحدث واحد.

قال الدكتور كريستيان برودبيك، المعد الرئيس للدراسة من معهد أبحاث النظم بجامعة ميريلاند:

“نعتقد أنه خلال إدراك الكلام، فإن دماغنا يعالج المطابقة بين إشارة الكلام الواردة والعديد من الكلمات المختلفة، في الوقت نفسه”.

وخلصت الدراسة المنشورة في مجلة علم الأحياء الحالي، إلى أنه في الظروف العادية يمكن للناس التعرف على الأصوات ككلمات بسرعة البرق، في حوالي عشر الثانية.

ولكنها استنتجت أن معالجة الكلمات “مقيدة” في الدماغ، بناء على قراءات من ماسح “MEG”.

متابعة أليسار جابر

 

إقرأ أيضًا: نجوى كرم تعود إلى أحضان روتانا..سالم الهندي: نجوى ساهمت في تأسيس الشركة!

 

دراسة جديدة – العرّاب

شاهد أيضاً

حليمة طبيعة

حليمة طبيعة أخطأت واعتذرت أكثر من مرّة ودموعها تشهد على ذلك!

حليمة طبيعة مراسلة قناة الجديد وفي معرض لقائها مع إبنة الشهيد طرحت سؤالاً اعترفت هي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *