الرئيسية / طب العرّاب / صحّة نفسية / ما هي العوامل التي تُؤثر في اتخاذ القرارات في حياتنا؟
هادي صفا
هادي صفا

ما هي العوامل التي تُؤثر في اتخاذ القرارات في حياتنا؟

تعجّ يوميّاتنا بمجموعة كبيرة من القرارات التي يجب علينا اتّخاذها بشكل دوريّ وتكون في أغلب الأحيان مصيريّة وتؤثّر على مستقبلنا دون أن نعلم ذلك لحظة اتّخاذها.

نُقدم على هذه القرارات بحسب أخصّائي التنمية الذاتية والإستشاري في الإدارة والقيادة د. هادي صفا بناء على ثلاثة عوامل من شأنها أن تُغيّر مجرى النّتيجة التي نخلص إليها.

أولى هذه العوامل هي العقل والمنطق، حيث يأخذ العقل القرار بعد أن قام صاحبه بدرسه والتّخطيط  له بحسابات عديدة.

إلا أنّ هذا العامل مع الأسف يحصل على 5% فقط من مُجمل العوامل الباقيّة التي تتحكّم بقراراتنا حيث تستحوذ الأخرى على أغلبيّة التّأثير.

أحد هذه المؤثّرات الأخرى تتجلّى في العواطف حيث تشارك بنسبة كبيرة في صنع قراراتنا، فعند الغضب من الممكن الوصول لقرار قد يندم عليه الفرد لاحقاً، كذلك الأمر في لحظات الفرح.

فبحسب د. هادي صفا، في العديد من فترات الحزن، السّعادة، الغضب، والهدوء التي نمرّ بها، نتّخذ قرارات لن نُقدم على مثيلاتها في حال تحرّك لدينا عامل المنطق.

أمّا العامل الثّالث المؤثّر ألا وهو الغريزة التي توجد فينا ككائنات ومن الطّبيعي أن يكون لها دور كبير في التّحكّم بطبيعة القرارات التي نصل إليها.

ففي حال كان لدى الإنسان كره لأمر معيّن، وفي نفس الوقت تحرّكت غريزة الإنتقام بداخلته ودفعته لإتّخاذ قرارٍ ما من المحتمل أيضاً أن يندم عليه في فترات مقبلة.

لكن برأي د. هادي صفا، ليس كل القرارات التي يتمّ اتّخاذها يُندم عليها لاحقاً إلا أنّه من الضّروري أن لا يصل الإنسان لقرار معيّن بالتّركيز على أحد العوامل الثلاثة فقط، بل يجب إشراك كل من العقل والغريزة والعاطفة في القرار الذي نُكوّنه.

مريانا سويدان

كيف بتاخد قرار؟

كلّ مرّة بتاخد قرار معيّن وبعد كم يوم بتتراجع عنه؟ ايه هيدا الفيديو إلك #قرارك_قدرك #هادي_صفا

Posted by Hady Safa on Wednesday, April 3, 2019

إقرأ أيضًاناهد السباعي تكشف سرّ عدم ذهابها إلى حفل زفافها: “هذا ما حصل معي”!

إقرأ أيضًا: منة شلبي تردّ على السؤال الأكثر تداولاً في العالم العربي..تعرّف إلى إجابتها – فيديو

إقرأ أيضًالطيفة التونسية ممنوعة من الغناء وتكشف عن الأسباب – وثائق

د. هادي صفا _ العراب

 

شاهد أيضاً

هادي صفا

د. هادي صفا يحذّر من الـ Trends..هل يجب أن نتبعها دائمًا؟!

تشهد وسائل التّواصل الإجتماعي مؤخّراً إحدى صيحات الموضة الجديدة التي تسيطر على عقول الشباب وتجعلهم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.