العرّاب الفنيمشاهير العرب

ما لا تعرفه عن نظرة حسين فهمي المفاجئة تجاه المرأة!

تابعنا على

كثر لا يعرفون أنّ الممثل المصري حسين فهمي له نظرة صادمة في المرأة وسوف نستعرض لكم أبرز تصريحاته خلال حوار له مع مجلة الأهرام في عددها الصادر في 30 كانون الثاني/يناير من عام 1991.

المرأة برغم صراعها وتحديها لي تطلب مني أن أكون جنتلمان أفتح لها باب السيارة، أترك لها مكاني في الأتوبيس لتجلس وتستريح، “لا خليكي واقفة واتعذبي مثلي” طالما قبلت أن تصارعيني في لقمة عيشي ومركزي، وتتركي مكانك الطبيعي في المنزل مفتوحا أمام الأمراض والأوبئة الاجتماعية، فأهلا بالمعارك والصراع.

ستظل المرأة هي المرأة والرجل هو الرجل مهما صرخت وولولت وندبت حول حديث فارغ عن الاستقلال والحرية والمساواة والجلاء.المرأة تتحدى الرجل وتنسى أنه سيدها رغم أنفها.

بسبب خروج المرأة من البيت انهارت قيم كثيرة وتصدع المجتمع، تراجعت الأخلاق وعشنا ما نرى ونسمع عن انحرافات الشباب من عنف وشم وتعاطي مخدرات وسرقات، كل هذا يحدث بسبب غياب الأم عن البيت.

مسألة المساواة قضية حسمتها الطبيعة لصالح الرجل من زمان، بدليل أن المرأة على سبيل المثال لا تستطيع أن تحمل كلاشينكوف وتحارب في معركة عندما أسمع واحدة منهن تثرثر حول المساواة أطالبها فورا بقيادة قطار.

وعن النساء اللواتي تقُدن القطارات وتمارسن كمال الأجسام والتطوع في الجيش في أميركا؛قال:”فالنماذج التي تتحدث عنها أولا قليلة، ثانيا طبيعتهن أقرب للرجولة منها للأنوثة”

بصراحة من كثرة النساء التي أحببتهن وعرفتهن لا أتذكر أول قصة حب في حياتي فأنا دائما أوزع نفسي بين أكثر من امرأة ولا أبخل على الجميع.

التفاف النساء حولي نابع من قوة شخصيتي واحترامي لنفسي وللآخرين، فإعجابهن بي ليس لمجرد الشكل كما تتصور ويتصور الغيورين، ولكن لتركتيبتي وفكري وفلسفتي الخاصة في التعامل معهن ومع الحياة ايضا، و”ياما اشكال جميلة تفتنك إذا شفتها وتبصق عليها آذا سمعتها”.

للمرأة كأم دور عظيم، المهم أن تفهم طبيعة هذا الدور وحجمه وآثره على المجتمع، وسأبقى متمسكًا برأيي وبأن المرأة مكانها البيت، وعليها سواء كانت عاملة أو عاطلة أن تعود إلى بيتها.

أمي كانت سيدة مجتمع بارزة، وعندما أقول سيدة مجتمع لا أعني تلك الصورة المسخة والممسوخة التي تظهر بها المرأة في السينما، امرأة طويلة لها وجه بهلواني من كثرة الاحمر والأخضر، تنفخ أنفاسا من دخان سيجارة طويلة تشير بها إلى فمها المغري وتضع زعبوط “عبطوني” على رأسها، وهي عادة أما ساقطة وأصبجت سيدة مجتمع أو سيدة مجتمع في طريقها إلى السقوط.

العرّاب

إقرأ أيضًا: منة شلبي تردّ على السؤال الأكثر تداولاً في العالم العربي..تعرّف إلى إجابتها – فيديو

إقرأ أيضًالطيفة التونسية ممنوعة من الغناء وتكشف عن الأسباب – وثائق

إقرأ أيضًاناهد السباعي تكشف سرّ عدم ذهابها إلى حفل زفافها: “هذا ما حصل معي”!

حسين فهمي – العرّاب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى