العرّاب الفنينقد فني

مسلسل فكسر قبل مشاهدته.. عليك أن تعرف هذه التفاصيل!

مسلسل فكسر هل وقع في الفخ؟

تابعنا على

لا شك أن كواليس حياة المشاهير تجذب انتباه الجميع وهذا ما يكشف عنه مسلسل فكسر بحلقاته الثمانية عبر تطبيق “شاهد” الذي حاول أن يكسر نمطية الأعمال التي يتم عرضها مؤخراً.

ما يُميّز المسلسل أيضاً مدة كل حلقة منه التي لا تتخطى العشرين دقيقة تختلف هوية الفنان الشهير مع انتهاء الدقائق التي يستلزمها حل المشكلة التي يمر بها حيث يلعب بديع أبو شقرا دور المساعد في تذليل العقبات.

وبديع كعادته يملك الأدوات اللازمة من أجل أن يكون الشخص الملائم للشخصية التي يلعبها لكن الحقيقة أنّ الدور عادياً نسبة لموهبته وقدراته، رغم أنه حاول أن يلعب على حالة الضياع بين عمله وعائلته.

إذا ما اعتبرنا أنه يريد أن يشارك في عمل عبر منصة إلكترونية فهو قام بهذه الخطوة في مسلسل “العميد” لكن ربما فكرة العمل من جميع نواحيه (مدة الحلقة،قصته) استهوته فقرر أن يخوض هذه التجربة المختلفة عن كل قصص الحب التي يتم عرضها.

وبالحديث عن الحب فإن المسلسل بحلقاته الأخيرة تنشأ فيه فجأة قصة بين بديع ودياموند، في وقت مجرى الأحداث يدل أنه يريد أن يعود لزوجته الأولى بعد تقاعده عن العمل، لم يكن ذلك منطقياً.

دياموند سجّلت حضوراً قوياً في المسلسل وأداءً عفوياً عوّضت من خلاله قلة وجودها على الشاشة في السنوات الأخيرة لكن شخصيتها في المسلسل اخرجتها من نمطية الادوار التي تعتمد على الحزن والبكاء فقط.

لكنها بدور “سارة” خلعت عنها رداء الكآبة في الشخصيات وكانت القوية التي تترأس شركة لحل الخلافات، بطرق غير قانونية ربما، لكنها كشفت وجهاً جديداً من موهبة دياموند.

عكس ما قدّمه وسام صليبا في العمل حيث يتم استقدامه ليكون الـ “فكسر” الجديد، لكن المبالغة في أدائه للشخصية تكاد تجعل المشاهد يتوقف عن إكمال المسلسل.

على أساس أنّ خاله المختص بهذا المجال  قام بتدريبه على طريقة حل مشاكل المشاهير لكن الفوضى داخل الشخصية تظهر أنه لم يفعل ذلك، حركات الوجه والجسد كثيرة ومعظمها بلا معنى أفقدت الدور بريقه.

ربما دور جنيد زين الدين وحضوره هو الأكثر مفاجأة في المسلسل، فبرغم المشاهد القليلة التي ظهر فيها إلا أنه استطاع تقديم شخصية مميزة كشف من خلالها عن ملامح خيوطها وسبب تحوّلها بدقائق قليلة ومزج بين الكوميديا من جهة والشر من جهة أخرى فكان أدائه لافتاً.

ولا بد من الإضاءة على الوجوه الجديدة التي ظهرت في المسلسل واستحقت الإشادة بغض النظر عن حجم أدوارها لكن تُؤكد على وجود شباب بمواهب تمثيلية مميّزة.

نهاية المسلسل المفتوحة على جميع الإحتمالات كانت علامة فارقة فربما هي فرصة للتفكير بجزء جديد للعمل أو كي تترك الحرية لمخيلة المشاهد لتوقع الطريقة التي سيتم استعادة الشركة فيها.

مريانا سويدان

إقرأ أيضًا: منة شلبي تردّ على السؤال الأكثر تداولاً في العالم العربي..تعرّف إلى إجابتها – فيديو

إقرأ أيضًالطيفة التونسية ممنوعة من الغناء وتكشف عن الأسباب – وثائق

إقرأ أيضًاناهد السباعي تكشف سرّ عدم ذهابها إلى حفل زفافها: “هذا ما حصل معي”!

مسلسل فكسر – العرّاب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى