العرّاب الفنيمشاهير العالم

الحرب تشتعل بين قصر باكينغهام وميغان ماركل والأخيرة تفجّر مفاجأة

ميغان ماركل قصر باكينغهام

تابعنا على

إشتعلت حرب التصريحات بين قصر باكينغهام وميغان ماركل زوجة الأمير هاري، وذلك بعد إعلان القصر إنه سيحقق في مزاعم بأن ميغان ماركل، دوقة ساسكس، تعرضت بالتنمر على العديد من موظفيه.

حرب قصر باكينغهام ضدّ ميغان ماركل كانت قدمت في العام 2018، وبحسب مصدر نقلت عنه صحيفة “التايمز” البريطانية، فإن ماركل أخرجت مساعدين شخصيين من منزلها في قصر كينغستون وفوضت ثقة موظف ثالث.

إقرأ أيضاً: أقراط ميغان ماركل الماسية تخطف الأنظار وأصابع الاتهام على أمير عربي!

وقال قصر باكنغهام إنه “قلق للغاية” بشأن المزاعم الواردة في التقرير، مضيفا: “بناء على ذلك، سينظر فريق الموارد البشرية لدينا في الظروف الموضحة في المقال. وستتم دعوة أعضاء الموظفين المعنيين في ذلك الوقت، بمن فيهم أولئك الذين غادروا الأسرة، للمشاركة لمعرفة ما إذا كان يمكن تعلم الدروس”.

وتابع البيان: “كان لدى الأسرة المالكة سياسة الكرامة في العمل المعمول بها لعدد من السنوات ولا تتسامح ولن تتسامح مع التنمر أو التحرش في مكان العمل”.

وبدورهما نشر كل من ماركل وهاري بيان نفيا في هذه الإتهامات، فيما تمّ تداول مقطع فيديو من المقابلة التي أجرتها الإعلامية الأميركية أوبرا وينفري مع الثنائي الشهير، وهي تسأل ماركل:”ما رأيك في القصر وهم يسمعونك تروين الحقيقة من وجهة نظرك اليوم؟”

وردت ميغان قائلة: “لا أعلم كيف يمكنهم أن يتوقعوا بعد كل هذا الوقت أن نحتفظ بصمتنا إذا كانت المؤسسة تلعب دورا نشطا في إدامة الافتراءات عنا”.

العرّاب

مقالات ذات صلة

займ онлайн на карту زر الذهاب إلى الأعلى