العرّاب الفنيمشاهير العالم

عودة الأمير فيليب بعد العملية.. سيحتفل بعامه الـ 100 قريباً!

وضع الأمير فيليب الصحي بعد العملية

تابعنا على

تكللت العملية التي خضع لها الأمير فيليب (99 عاماً) زوج ملكة بريطانيا إليزابيث الثانية، بالنجاح.

 وكان الأمير فيليب (99 عاما) دخل المستشفى منذ أكثر من أسبوعين لإجراء عملية جراحية بسبب إصابته بإلتهاب ولمعالجة مشكلة في القلب شخّصت لديه سابقا.

وفي نفس السياق أعلن قصر باكنغهام في بيان إن الأمير فيليب، الذي نُقل الإثنين إلى مستشفى القديس برثولماوس “خضع الأربعاء لعملية ناجحة بسبب مشكلة في القلب، كانت موجودة لديه”.

إقرأ أيضًا: ميغان ماركل والأمير هاري يكشفان أسرارهما للمرة الأولى في هذا الموعد!

وأضاف أن “صاحب السمو الملكي سيمكث في المستشفى أياماً عدة، لكي يتلقى العلاج ويرتاح ويستعيد عافيته”.

وكان الأمير فيليب أُدخل إلى مستشفى الملك إدوارد السابع، في 16 شباط/فبراير الماضي وعولج من إلتهاب، ثم نُقل إلى مستشفى آخر لإجراء فحوص للقلب، ما أثار مخاوف من تدهور حالته الصحية.

يشار إلى أن الفترة الماضية شهدت تطوراً مقلقاً وخطيراً في صحة الأمير فيليب، وذلك بعد الكشف عن نقله من المستشفى الذي كان دخله منذ أيام لتلقي العلاج إلى مستشفى آخر.

إقرأ أيضاً : تعليق الأمير هاري الأول على وفاة والدته صادم…هل اعترف بمؤامرة قتلها؟

وقال قصر باكينغهام في بيان أن:

“دوق إدنبره نُقل اليوم من مستشفى الملك إدوارد السابع إلى مستشفى القديس برثولماوس، حيث سيستكمل الأطباء معالجته من التهاب، ولإخضاعه لفحص ومراقبة بسبب مشكلات مشخصة سابقا في القلب”.

وكان قد أدخل المستشفى “احترازيا” في 16 فبراير بسبب وعكة صحية. وأعلن قصر باكينغهام بعد بضعة أيام أن إدخاله المستشفى ناجم عن إصابته بالتهاب، دون الكشف عن تفاصيله.

وكانت نفت المصادر أن تكون الوعكة الصحية التي تعرّض لها الأمير لها أي علاقة بفيروس كورونا مشيرة إلى أنّ نقله إلى المستشفى جاء كتدبير إحترازي بناء على نصيحة طبية لكن صحة الأمير فيليب لا زالت تشغل بال الجمهور.

وفيما يتعلّق بالملكة فإنّ المصادر قالت أنّها موجودة في القصر ولم تغادره وتستكمل حياتها وعملها.

وكانت الملكة والأمير فيليب قد تلقيا لقاح كورونا في مطلع كانون الثاني/يناير الماضي في قصر ويندسور غربي لندن.

العرّاب

مقالات ذات صلة

займ онлайн на карту زر الذهاب إلى الأعلى