متفرقات

في يوم المرأة العالمي…تعرّف إلى أوّل رائدة فضاء تُحقق أرقاماً قياسية!

أوّل امرأة تقضي أطول فترة ممكنة في الفضاء!

يُصادف 8 آذار/مارس من كل عام يوم المرأة العالمي وإضافة إلى كل النساء الملهمات في العالم هناك امرأة استطاعت أن تُحقق أرقاماً قياسية.

حياتها:

بيجي ويتسون رائدة فضاء، باحثة في الكيمياء، وتُعدّ أول امرأة استطاعت أن تقضي أطول فترة ممكنة في الفضاء أجرت خلالها الكثير من التجارب.

ولدت بيجي ويتسون في ولاية أيوا في 9 فبراير، 1960، في جنوب غرب ولاية أيوا في بلدة ريفية صغيرة في ماونت آير وترعرعت في مزرعة في بلدة صغيرة قريبة من بيكونسفيلد.

التحقت ويتسون بكلية آيوا ويسليان وحصلت على بكالوريوس في علم الأحياء والكيمياء عام 1981. ثم على درجة الدكتوراه في الكيمياء الحيوية من جامعة رايس عام 1985.

أكثر من ألهمها لتصبح رائدة فضاء هما باز ألدرين ونيل أرمسترونج عندما شاهدتهما يمشيان على سطح القمر وكانت تبلغ من العمر 9 سنوات فقط.

في عام 1986، أصبحت ويتسون عضوًا مشاركاً في مجلس البحوث الوطني في مركز جونسون الفضائي التابع لوكالة ناسا،

[advertise]

في أبريل 1996، تم اختيارها كمرشحةٍ لتصبح رائدة فضاء بعد اكمالها سنوات عديدة من التدريب الصارم على الطيران الفضائي

إقرأ أيضاً: تصريحات ميغان ماركل لا تُصدّق… إنتحار وعنصرية في العائلة الملكية!

أرقامها القياسية:

 

سافرت إلى الفضاء لأول مرة في 5 يونيو، 2002 على متن المكوك إندافور وأمضت 184 يوماً في الفضاء حيث أجرت أكثر من 20 تجربةً تتعلق بعلوم الجاذبية الصغرى.

في يونيو 2003، عاشت ويتسون وعملت تحت الماء لمدة أسبوعين كقائدةٍ لبعثة نيمو (مهمة عمليات البيئة المتطرفة لوكالة ناسا) وذلك في مختبر أكويرياس تحت المائي.

[advertise]

في 10 أكتوبر 2007، كانت رحلتها الثانية إلى الفضاء على متن المركبة الفضائية Soyuz-TMA في البعثة رقم 16، وأصبحت أول امرأة تتولى قيادة مهمةٍ فضائية وقضت هناك 192 يوماَ

في عام 2009، أصبحت ويتسون أول امرأة تعمل كرئيسةٍ لمكتب رواد الفضاء التابع لوكالة ناسا.

وفي 17 نوفمبر، 2016، وخلال توليها قيادة البعثة رقم 51، أصبحت أكبر امرأة تُسافر إلى الفضاء حيث كانت تبلغ من العمر 56 عاماً.

في 24 أبريل، 2017، سجلت ويتسون رقماً قياسياً جديداً لأطول مدةٍ أمضاها رائد فضاء تابع لوكالة ناسا على الإطلاق.

وعن الإنجازات تقول:

“لا أفكر في الأرقام القياسية كثيراً، ولكن عندما أفكر فيها، فذلك يجعلني أفكر في كل الأشخاص الذين جعلوا ذلك ممكناً. هناك عددٌ لا يصدق من الأشخاص في وكالة ناسا الذي يعود إليهم الفضل في جعل ذلك أمراً ممكناً”.

[advertise]

أما عن أمنيتها:

“من ناحية أهدافي لناسا قبل وفاتي، علينا أن نعيش على المريخ.وقد لا أعيش طويلاً لذلك عليهم أن يسرعوا قليلاً”.

 

العرّاب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى