العرّاب الفنيمشاهير العالم

معاناة الأمير هاري مع عائلته:”كنت محاصراً وحُرمت من المال”

معاناة الأمير هاري مع عائلته!

كما كان متوقّعاً، ضجّة كبيرة سبّبتها مقابلة الأمير هاري وزوجته ميغان ماركل مع أوبرا وينفري حيث فجّر الثنائي تفاصيل عن معاناة كبيرة عاشاها.

تصريحات الأمير هاري لم تكن أقل صدمة وجرأة من زوجته ماركل، إذ قال:

“كنت محاصرا ولكن لم أكن أعرف أنني محاصر”.

[advertise]

وأضاف:

“شعرت فعلا بالخذلان لأنه جرب شيئا مشابها. إنه يعرف كيف يكون هذا الألم. سأظل أحبه دائما ولكن لحق بي ضرر بالغ”.

الأمير هاري قال أنّه أجرى نقاش لثلاث مرات مع جدته الملكة إليزابيث ووالده الأمير تشارلز من أجل ما يحصل معه هو زوجته من معاناة.

إقرأ أيضًا: الأمير هاري يفضح العائلة المالكة ويتهمها بقتل والدته ديانا وخائف على زوجته!

وكشف هاري عن خطوة صادمة قامت بها العائلة الملكية تجاهه وهي وقف الدعم المالي عنه في أول عام 2020 نتيجة الخلافات بينهما.

هاري أكد أنّ قراره بالانسحاب من العائلة يعود لخوفة من تكرار سيناريو ما حصل مع والدته الأميرة ديانا ومعاناتها مع العائلة وقال:

“كان لدي خوف من أن يُعيد التاريخ نفسه”.

ميغان من جهتها قالت أنها كانت ضحية حملة تشويه حقيقية، وأنها عانت من اعتلال في صحتها العقلية خلال فترة وجودها في العائلة الملكية حيث تحدّثت عن وجود إنتحار وعنصرية من قبلها خلال سكنها مع العائلة الملكية التي رفضت تقديم لها المساعدة لتخطي هذه الأفكار السوداء.

وأضافت:

”لم أكن أريد البقاء على قيد الحياة بعد الآن. لقد كانت أفكارا مستمرة ومرعبة وحقيقية وواضحة جدا”.

وبحديثها عن إبنها الأول آرتشي، كشفت ماركل أن العائلة الملكية لم تكن تريد له أن يكون أميراً خوفاً من بشرته السوداء.

[advertise]

وأكملت:

”بمجرد زواجنا بدأ كل شيء في التدهور فعلا، وأدركت أنني لست فقط غير محمية، ولكنهم على استعداد للكذب لحماية أفراد آخرين من العائلة. لكنهم لم يكونوا مستعدين لقول الحقيقة لحمايتي وحماية زوجي”.

العرّاب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى