العرّاب الفنيمشاهير العالم

قنبلة هاري وميغان تُفجّر العائلة الملكية…والأخيرة تغرق في أسوأ سيناريو!

قنبلة هاري وميغان تُفجّر العائلة الملكية

مدويّة كانت المقابلة التي أطل من خلالها الأمير هاري وميغان ماركل مع أوبرا وينفري كشفا من خلالها الكثير من التصريحات التي وصفت بأنها قنبلة.

قنبلة هاري وميغان استطاعت بغضون ساعتين فقط أن يُفجّرا مفاجآت أشعلت مواقع التواصل الإجتماعي ووضعت العائلة الملكية في موقف محرج جداً.

[advertise]

صحيفة the telegraph البريطانية هاجمت العائلة الملكية معتبرة أنّ صمتها تجاه ما تم الإدلاء به غير مبرّر ولا يُفيد “الاختباء وراء الكنبة” على حسب وصفها.

وأضافت الصحيفة أنّ تجاهل ما قاله هاري وزوجته لن يُقدّم أي فائدة مشيرة إلى أنّ العائلة “تحتاج إلى سترة واقية من الرصاص للحماية من المقابلة التي شهدت إطلاق ما يكفي من القذائف لإغراق أسطول”.

إقرأ أيضًا: معاناة الأمير هاري مع عائلته:”كنت محاصراً وحُرمت من المال”

وتابعت الصحيفة التعبير عن صدمتها عندما قالت:

“من الصحيح القول إن مقابلة الساعتين الخالية من أي مسايرة هذه تشكل السيناريو الأسوأ لما دأب الزوجان على تسميته الشركة”.

في المقابل الوصف الأكثر عنفاً كان من  قناة Atv التي قالت عن المقابلة:

“الزوجان شحنا قاذفة قذائف بي-52 وسيّراها فوق قصر باكينغهام وأفرغا ترسانتها فوقه”.

ميغان كانت قد قالت أنها كانت ضحية حملة تشويه حقيقية، وأنها عانت من اعتلال في صحتها العقلية خلال فترة وجودها في العائلة الملكية حيث تحدّثت عن وجود إنتحار وعنصرية من قبلها خلال سكنها مع العائلة الملكية التي رفضت تقديم لها المساعدة لتخطي هذه الأفكار السوداء.

[advertise]

وأضافت:

”لم أكن أريد البقاء على قيد الحياة بعد الآن. لقد كانت أفكارا مستمرة ومرعبة وحقيقية وواضحة جدا”.

وبحديثها عن إبنها الأول آرتشي، كشفت ماركل أن العائلة الملكية لم تكن تريد له أن يكون أميراً خوفاً من بشرته السوداء.

العرّاب

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى