العرّاب الرياضيالعرّاب الفني

معاناة مارادونا في أيامه الأخيرة…تم ربطه بالسرير ومعاملته كطفل!

معاناة مارادونا في أيامه الأخيرة!

حقائق جديدة وصادمة تم كشفها عن معاناة نجم كرة القدم الأرجنتيني مارادونا قبل وفاته وتحديداً حين أجرى عمليته الجراحية الأخيرة.

وبسبب ورم دموي تحت الجافية  عنده اضطر الأطبار لإجراء عملية جراحية لعلاجها لكنّه كان في وضع يشكل خطراً على حياته وحياة الآخرين بحسب ما وصفه تقرير طبي.

[advertise]

اتّخذ الأطباء قرار معالجته بالعقاقير والحقن المهدئة لكن معاناة مارادونا مع إدمانه على الكحول والمخدرات دفع الأطباء إلى تقييده في السرير.

إقرأ أيضًا: أولاد مارادونا يطالبون بالعدالة لوالدهم…مفاجأة صادمة عن موته قتلاً!

وجرى وضع حفاضات له مثل الأطفال لصعوبة انتقاله إلى الحمام على قدميه إضافة إلى أنّه كان عدائياً جداً تجاه الطاقم الطبي والمرافقين.

تصرفات مارادونا في أيامه الأخيرة كانت عنيفة بحسب المصادر الطبية حيث نجح في مناسبات متكررة في تحرير نفسه “بحركة مفاجئة”.

وتم تنظيم مظاهرة شارك فيها أولاده مؤخراً من قبل جمهوره عبر مواقع التواصل وشارك أولاد مارادونا من بينهم ابنتاه دالما البالغة من العمر 33 عاما، وجيانينا ذات 31 عاما، من زواجه من كلاوديا فيافاني.

كذلك تواجد أصغر أبناء مارادونا ويدعى دييغو فرناندو، والبالغ من العمر 8 أعوام، بالإضافة إلى والدته فيرونيكا أوخيدا.

[advertise]

ورفع المتظاهرون صورة عملاقة مكتوب عليها “إدانة اجتماعية وقضائية للمذنبين” مؤكدين أنّه مات مقتولاً حيث رفعوا شعار “العدالة لدييغو: إنه لم يمت، لقد قتلوه.”

أحد المشاركين في المظاهرة قال:

“أردت التواجد هنا من أجل إحلال العدالة في الأرجنتين، لأن مارادونا تُرك لكي يموت وهذا ليس أمراً صحيحاً، ليس من العدل أن ينتهي شخص مثل مارادونا أعطى الكثير للأرجنتينيين بهذه الطريقة”.

العرّاب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى