العرّاب الفنيقصص حب المشاهير

انفصل عن خطيبته من أجلها ورفضت الإنجاب… قصة زواج نادية الجندي

قصة زواج نادية الجندي

لحظة واحدة قد تُغيّر حياتك للأبد عندما تقع في حب شخص وتقرر أن تُكمل معه ما تبقى من مشوارك، هذا ما فعله محمد مختار من أجل الزواج بالممثلة نادية الجندي.

تفاصيل زواج نادية الجندي ومحمد مختار

 

كان محمد يعمل في السلك الدبلوماسي خارج مصر، ولم يكن يعرف شيئاً عن الفن والسينما، وصادف تواجده في نادٍ رياضي بالبلد مع نادية، ولعبا “اسكواتش” سوياً وهي رياضة تُشبه التنس.

أُعجب محمد بها وسأل المدرب عن هويتها فقال له أنها نجمة صاعدة وكان لديها فيلم ناجح جداً في وقتها إسمه “بمبى مكشّر”، بعد ذلك دعاها لتناول العشاء معه لكنها رفضت.

إقرأ أيضًا: قصة حب مكسيم خليل وسوسن أرشيد: تعرّض للضرب وافتخرت بمثلية شقيقها!

في وقتها كانت تريد التركيز على عملها فقط ولا ترغب بالارتباط فقالت له أنها متجهة للاسكندرية للعمل ولا وقت لديها لكنه أصرّ على الزواج منها ومن أجل ذلك ترك خطيبته.

[advertise]

بعد ذلك ترك محمد السلك الدبلوماسي والمجال السياسي كله واتجه للانتاج من أجلها وكان يتواجد في مواقع التصوير وتعلم كل شيء بشكل سريع حيث صدم نادية بامتلاكه الذكاء الكبير خاصة بعدما عرض عليها فيلم “الباطنية” الذي حقق نجاحاً كبيراً مثل باقي الاعمال التي شاركت معه فيها.

“إيديكي جميلة، اطلبها إزاي؟” بهذه الجملة عرض محمد الزواج عليها واتخذت قرارها بالموافقة من قلبها وعقلها مجتمعين لأنها رأت انه شخص محترم جداً.

انفصل الثنائي بسبب اختلاف وجهات النظر بعد 20 عاماً من الزواج، فمحمد كان يريد الاتجاه للتمثيل ورفضت نادية ذلك معتبرة أن هذا الأمر سيؤثر على عمله كمنتج ووصفته بأنه منتج لن يتكرر.

[advertise]

رفضت نادية الإنجاب من محمد لأنها كانت خائقة من تغير جسمها وشكلها بعد الولادة وكان هوس النجومية عندها اقوى من حلمها في الإنجاب وتؤكد أنه لو عاد بها الزمن ستتخذ نفسها القرار لان التمثيل عشق لا ينتهي بالنسبة لها.

العرّاب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى