العرّاب الفنيمشاهير العرب

حذاء أصالة نصري الخارج من المتحف…لن تُصدّق شكله!

حذاء أصالة نصري الخارج من المتحف!

تعرضت الفنانة السورية أصالة نصري لموجة واسعة من السخرية، وذلك بسبب حذاء غريب ظهرت ترتديه مؤخراً، وهو الأمر الذي صدم عدد كبير من المتابعين ودفعهم للتعليق بسخرية عليه.

وظهرت أصالة، في لقاء إذاعي لها ببرنامج “عيشها بإنرجي” مع وائل منصور ومنة عامر، مرتدية حذاء يطلق عليها “القبقاب” مع جوارب باللون الأسود، في إطلالة اعتبرها متابعون هي الأغرب بالنسبة للنجمة السورية.

[advertise]

وكان من التعليقات على حذاء أصالة “مش كل الموضة أناقة”، “بشوف إنه ها القبقباب مكانه المتحف مو لقاء تليفزيون”، “واضح إه حدا استعجل أصالة فنزلت بأول قبقاب”.

ومن ناحية أخرى، كانت تعرضت أيضاً الفنانة السورية أصالة نصري لموجة واسعة من السخرية من قبل المتابعين، وذلك بسبب وفاة الفنانة السورية القديرة ميادة بسيليس، حيث وجهت رسالة تعزية للشعب السوري.

هذا الأمر عرّض أصالة نصري للكثير من الإنتقادات، وذلك بسبب تأخرها في تقديم التعزية بوفاة ميادة بسيليس، وكان من التعليقات “تو الناس اختي ، صارلها ١٠ أيام متوفية الله يرحمها”، “قرب أربعينية المخلوقة، فنانة كبيرة وومحبوبة الله يرحمها”.

وكانت كتبت أصالة نصري رسالة تعزية بوفاة ميادة بسيليس قائلةً:”أعزّي شعبي السوري الحبيب بوفاة أيقونه من أيقونات الموهبه والثقافه والحضور السيده الفنانه الكبيره ميادة بسيليس. لزوجها الملحن الكبير الأستاذ سمير كويفاتي وعائلتها وجميع محبيها مواساتي ودعواتي لكم جميعاً شعب وطني العظيم سوريا أن يعينكم الله على فقد الغوالي. حفظكم الله أهلي وأحبتي وناسي. مياده بسيليس سوريا”.

ومن ناحية أخرى، وبعد مرور 31 عاماً على تجربتها الاولى والحديث عن عودة أصالة نصري للتمثيل، تم الكشف عن عمل درامي عرض على التلفزيون السوري، وهو ما كشف عنه الناقد والصحفي السوري محمد منصور بحديث لموقع “العربي الجديد” قائلاً: “ربما لا يعرف الكثيرون أن أصالة مارست التمثيل الدرامي عندما كانت في العشرينيات من عمرها، في مسلسل “المغنون” الذي أنتج في سورية عام 1990 وكتبه المخرج الإذاعي مروان عبد الحميد وأخرجه سليم صبري”.

إقرأ أيضاً: زوج أصالة نصري يحتفل بعيد ميلاد دينا الشربيني…والشظايا تطال عمرو دياب!

وأضاف في حديثه عن عودة أصالة نصري للتمثيل:”لم يكن في أداء أصالة نصري ما يمكن أن يشكل سقطة للعمل، فقد امتازت حينها بالعفوية والبعد عن الافتعال والتصنع، لكن بقي الانطباع السائد حينها أن أصالة يمكن أن تتفوق في الغناء أكثر من التمثيل. كان ذلك قبل أن تدخل أصالة مرحلة النجومية الغنائية بانتشارها العربي الواسع، وتحولها إلى سوبر ستار بدءاً من النصف الثاني من تسعينيات القرن العشرين”.

[advertise]

العرّاب

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى