العرّاب الفنيقصص حب المشاهير

شاكيرا وبيكيه حُبّ أشعله غبائه: فاز بالكأس من أجلها ورفضت الزواج منه!

حب بيكيه وشاكيرا أشعله غبائه!

تابعنا على

هي واحدة من أجمل القصص بين المشاهير في السنوات الأخيرة، وجمالها باستمراريتها، تعرّف معنى إلى قصة حب شاكيرا وبيكيه.

شاكيرا

قصة حب شاكيرا وبيكيه:

التقى شاكيرا وبيكيه للمرة الأولى في مدريد عام 2010، حيث كان أحد اللاعبين الذين شاركوا في تصوير أغنية “واكا واكا”، أغنية نسخة مونديال هذا العام الرسمية والتي غنتها شاكيرا.

حينها طلب رقمها الخاص، والمفارقة أن شاكيرا لم تكن تعرف تحديداً من يكون بيكيه، إذ قدمه لها أحد الأصدقاء المشتركين، إلا أنها وافقت على إعطائه الرقم.

شاكيرا وبيكيه

إقرأ أيضًا: إتهامات الدعارة تُلاحق شاكيرا…والسبب حبيبها!

بعدها أرسل لها رسالة استفهم فيها عن أخبار الطقس وهو الموقف الذي يصفه بالغبي لكن الصدمة أنّ المغنية ردّت برسالة طويلة تشرح له عن حالة الطقس الأمر الذي جعله يرقص فرحًا

تبادلا الرسائل بعد ذلك، واتفقا على اللقاء مجدداً حال وصول منتخب إسبانيا للمباراة النهائية، ويبدو أن هذا الاتفاق كان دافعاً قوياً له، لتصل إسبانيا للنهائي، بل ويفوز منتخبها بكأس العالم لأول مرة.

شاكيرا - بيكيه

وفي ذلك الوقت، ووسط متاعب وصعوبة البطولة، قال لها في رسالة: “إذا كان علي أن أصل إلى نهائي البطولة كي أراكِ، سأفعل ذلك”

على مدار 10 سنوات، كانت علاقتهما بمثابة نموذج للعاشقين، فهما حبيبان لم توثر شهرة أيًا منهما على الآخر، يحضر بيكيه حفلاتها وتساند شاكيرا حبيبها في المباريات المهمة من المدرجات

تقول شاكيرا: “أكثر رجل حساس قابلته في حياتي، إنه شريكي الذي يدعمني في كل ما أقوم به، وهذا شيء مهم لسعادتي، أُمثل مصدراً لسعادته وبهجته، وينعكس هذا على أدائه في الملعب”.

على الرغم من قوة العلاقة التي تجمع بينهما والتي أثمرت عن طفلين هما ميلان وساشا، إلاّ أن شاكيرا قد صدمت المتابعين بتصريحها الذي قالت فيه إنها لا تنوي الزواج من بيكيه، بل تفضل أن تبقى حبيبته، كي تبقي حبهما مشعلاً، وتحميه من الفتور.

ولعل أكثر ما شغل المتابعين هو فارق السن الكبير بينهما، إذ كان عمر بيكيه وقت ارتباطهما 23 عام، فيما تكبره شاكيرا بعشر سنوات كاملة، إلا أنه يشير دائماً إلى أن ذلك لا يمكن أن يكون عائقاً أمام الحب، وأن هذه السنوات لا تسبب أي مشكلاتٍ بينهما.

العرّاب

مقالات ذات صلة

займ онлайн на карту زر الذهاب إلى الأعلى