العرّاب الفنينقد فني

مسلسل قارئة الفنجان: لا يصلح للقلوب الضعيفة…وإلا!

مراجعة مسلسل قارئة الفنجان

تابعنا على

مفاجآت كبيرة كان الجمهور على موعد معها في مسلسل “قارئة الفنجان” الذي تم عرضه عبر منصة نتيفلكس وهو ينتمي إلى سلسلة الأعمال القصيرة.

لافتة كانت قصة مسلسل “قارئة الفنجان” البعيدة كل البعد عن الأعمال المنتشرة مؤخراً لكنها في الوقت نفسه تحمل الكثير من الرسائل في سطورها.

هي قصة خيالية عن تطبيق إلكتروني يبعث رسائل نصية لمن يقوم بتحميله بغرض أن يتعرّف على ما ينتظره لكن في الوقت نفسه هو يُحيل ذاكرة المشاهد إلى الكثير من الأحداث التي حصلت في السنوات الأخيرة عن تطبيقات إلكترونية تسببت بوفاة أطفال نتيجة انسجامهم بها أو قدرتها الكبيرة على التحكم بحياتهم.

المسلسل يُشير إلى أنّه حتى الأشخاص الناضجين ممكن أن يقعوا في فخ مثل هذه التطبيقات ولا يستطيعون السيطرة عليها، فإذا كان هذا ما يحصل مع البالغين، كيف الحال مع الصغار؟

إقرأ أيضًا:  جوزيف عطية في أغنية “ينعاد عليك”: جنون من خارج هذا الكوكب

من هنا ضرورة أن ينتبه كل الأشخاص للتطبيقات التي يستخدمونها ولا ينساقون مع الموجة السائدة والأهمية الكبرى أن يتابع الأهل ما يستخدمه أولادهم، أضاء المسلسل على هذه الناحية بطريقة غير مباشرة وصائبة.

رغم التكرار الذي يتضمّن السيناريو في أكثر من مكان خاصة في حلقاته الأولى لكن العمل استطاع أن يجذب الإنتباه للاستمرار في متابعته حتى حلقاته الأخيرة ويعود ذلك للغموض الذي لفّ القصة وتماهي إخراج محمد جمعة مع هذا الأمر ما شكل ترابطاً مميزاً وزاد من عنصر التشويق.

وبالحديث عن الإخراج هناك تفاصيل قليلة لم ينتبه لها مثلاً عندما قتلت “أميرة” التي تقوم بدورها ورد الخال، عشيقها “ماهر” الذي يقوم بدوره دور السحمراني بعد أن كشف لها “باسل” الذي يقوم بدوره باسم مغنية عدم حبه لها بل لأموالها.

في هذا المشهد يقوم “باسل” بعدما قتلت المرأة التي أحبها طيلة سنوات حتى بعد زواجها بنقل “ماهر” من السرير مكان الجريمة إلى مكان آخر في الوادي ليبعد الشبهات عنها، وعندما وضعه في السيارة لم يكن يرتدي أي قفازات في يده كي لا يتم كشف البصمات، عكس ما فعله عندما نقل الجثة.

أيضاً في الحلقات الأخيرة في المشهد الذي يظهر فيه انتحار “يامن” الذي يقوم بدوره محمود الليثي بعد وفاة زوجته ظهر وهو يُحرّك قدميه في بدايته.

أداء الممثلين كان مميّزاً جداً في العمل وبشكل عام فإنّ اجتماع باقة من ممثلي الوطن العربي كان مبررا في سياق القصة ومقنعاً.

ولا يجب العزوف عن أجمل مشاهد المسلسل بين ورد الخال و باسم مغنية عندما سألها عن سبب قتلها لعشيقها “ماهر” ليظهر عليها الإنهيار رغم القوة التي يراها المشاهد في الشخصية لكنها أيضاً تمتلك لحظات ضعف وكانت هذه الدقائق القليلة تُدرّس من حيث ردّة الفعل.

المسلسل تم تصويره في ظل ظروف صعبة بانتشار كورونا وليس سهلاً أن تجمع نجوماً من الوطن العربي ويتميّز كل منهم في أداء دوره لذلك فإنّ الجهد الذي قام به فريق العمل لتقديم الأفضل للجمهور يستحق التحية والإشادة.

مريانا سويدان

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى