العرّاب الفنيمشاهير العرب

مريم حسين ترد على إتهامها بالتخلي عن منى السابر وتفضح الحقيقة

تابعنا على

ردت الممثلة المغربية مريم حسين على الإتهامات التي لاحقتها منذ يومين بعد إعلان منى السابر والدة الفنانة البحرينية حلا الترك عدم إكتمال المبلغ المطلوب منها للمحكمة كي لا ينفذ فيها حكم السجن عاماً كاملاً.

إقرأ أيضاً: بعد فضح تفاصيل حلا الترك…منى السابر تستفز الجمهور!

وأطلت مريم حسين عبر صفحتها الخاصة على سناب شات في مقطع فيديو أشارت فيه إلى أنها الوحيدة التي لم تتخل عن منى السابر، وقالت:”عالقليلة انا الوحيدة التي لسا اطلع واتكلم وانا الوحيدة منهم التي تعرضت الى مسألة قانونية”.

وأضافت:”ما مثل البعض الذين تخلوا عنها بعد ما سمعوا الحقائق وسمعوا فيديوهات انه اصلا حلا مش هي اللي رافعة القضية”.

وأكملت:”انا والوالدة الحمدلله سوينا المستحيل بس هم عندها في البحرين ما عطوها الموافقة وتقدر تطلع وتقول لكم هذا الشيء”.

وكانت قد تراجعت مريم عن قرارها السابق بدفع الملبلغ المطلوب من منى السابر والدة الفنانة البحرينية حلا الترك، والذي كانت صرفته السابر دون علم إبنتها التي رفعت عليها دعوى قضائية وصدر حكم بسجنها عاماً كاملاً.

وعادت وأعلنت مريم حسين عن تبنيها حملة لجمع المبلغ، مؤكدة أنها اعتقدت أن المبلغ الذي تحتاجه منى السابر 200 ألف درهم وليس 200 ألف دينار بحريني، معقبة: “200 ألف دينار معناتها مليونين درهم إماراتي، وما راح أطلع سوبر وومن وأقولكم إني أنا أقدر أدفع هذا المبلغ كامل”

ومن ناحية أخرى، كان تفاجأ الجمهور بما قامت به حسين في رمضان بعد أن ظهرت على صفحتها عبر موقع التواصل الاجتماعي “إنستغرام”، في فيديو وهي تتحدث عن الصلاة مع تطبيق الطلاء على الأظافر.

هذا الأمر إلى غضب من الجمهور على مريم حسين بسبب ما فعلته في شهر رمضان المبارك، وقالت إنها متمسكة بالصلاة، ودعت كل النساء إلى عدم تفويت هذا الفرض مع فروض أخرى. إلا أنها أبدت استغرابها تحريم وضع الطلاء أثناء الصلاة.

إقرأ أيضًامريم حسين تخضع للتحقيق بسبب حلا الترك!

وكشفت عن رغبتها في أن يتمكن أحد من إقناعها بأن الصلاة مع الطلاء حرام، لافتةً إلى أن ليس في القرآن الكريم ما يشير إلى ذلك.

يذكر أنّ مريم ردّت على سؤال إحدى متابعيها عبر حسابها على “سناب شات” حول سبب عدم مشاركتها في المسلسلات الخليجية، فكان ردها “إن شاء الله تبيني أنا واحدة تقولي عظم الله أجرك.. أرد أقولها أيامك سعيدة.. طبعا لا”.

العرّاب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى