العرّاب الفنيمشاهير العرب

حلمي بكر يشنّ هجوماً عنيفاً على ميريام فارس ويصفها بـ”النكرة”

حلمي بكر يرفض قبول إعتذار ميريام فارس لمصر

شنّ الموسيقار المصري حلمي بكر هجوماً عنيفاً على الفنانة اللبنانية ميريام فارس، وذلك خلال تعليقه على الإعلان الذي أطلت به خلال شهر رمضان الحالي لإحدى شركات العقارات المصرية، والذي يعتبر الأول لها منذ أزمة إتهامها بإهانة مصر من عامين وتحديداً في مهرجان موازين في المغرب عنجما قالت:”صرت تقيلة على مصر”.

[advertise]

ورفض حلمي بكر خلال حلوله ضيفاً على برنامج “العرافة” مع الإعلامية المصرية بسمة وهبة الإعتذار الذي قدمته ميريام فارس من قبل، واصفاً إياها بـ”النكرة” وأن الإعتذار يجب أن يكون من شخص له قيمة وقال:”الاعتذار يصدر من حجم، وليس من لا شيء، وعندما أقبل اعتذارا من أحد يكون له كيان وقيمة”.

وتابع عن ميريام فارس أن “غناءها عادي، وهي ليست مطربة وإنما مؤدية”.

هذا وكانت شنت الممثلة المصرية منة فضالي هجوماً عنيفاً على الفنانة اللبنانية ميريام فارس وذلك على خلفية عودة الأخيرة لمصر.

[advertise]

ونشرت منة فضالي عبر صفحتها الخاصة على انستغرام صورة لـ ميريام فارس مع تغريدة كانت كتبتها عبر صفحتها الخاصة على تويتر أعربت فيها عن فرحتها الكبيرة بهذا العمل وإشتياقها لمصر.

وأرفقت فضالي الورة بتعليق قالت فيه:”الله مش مصر كانت كوخه وانتي كتير وغالية على مصر دلوقتي وحشاني يا مصر، يا لهوي أصل فلوس مصر حلوة مش كده العيب مش عليكي. بس مصر بقى مش فرحانه بيكي، مصر خط أحمر”.

إقرأ أيضاً: منة فضالي تشعل المواقع بسبب تعليقها عن محمد رمضان وياسمين صبري

وبالعودة إلى تصريح ميريام القديم والذي إتهمها فيه المتابعين بإهانة مصر، قالت:””قبل الثورة كُنت أحيي أكثر من حفلين وثلاثة أسبوعيًا، لكن بعدها توقفت الحفلات، وفي ذلك الوقت أنا كبرت وأجري ارتفع وزادت متطلباتي، بصراحة أصبحت تقيلة على مصر ولهذا لم أعد بكثرة هناك”.

ومن ناحية أخرى، كانت كشفت الفنانة اللبنانية ميريام فارس عن اضطرارها لإلغاء سفرتها والعودة إلى لبنان بسبب إبنها الصغير “ديف” الذي أنجبته قبل أشهر قليلة.

ميريام فارس التي أنجبت إبنها “ديف” في شهر أوكتوبر الماضي كانت في رحلة عمل إلى الإمارات لكنها اضطرت إلى تأجيلها والعود للبنان.

ونشرت ميريام فيديو لها برفقة إبنها وعلّقت عليه:

إقرأ أيضًاميريام فارس بالمايوه…صورة مخلة تُثير الجدل!

“لم أستطع الانتظار أكثر من ذلك، واضطررت إلى إعادة جدولة رحلتنا إلى وقت سابق لمجرد رؤيته”.

وكانت هذه هي السفرة الأولى لها بعد انتشار فيروس كورونا والتزامها مع زوجها وعائلتها في الحجر المنزلي من أجل حماية ابنيهما “جايدن” و “ديف”.

العرّاب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى