العرّاب الفنينقد فني

كارمن لبس في “عشرين عشرين”: كبريائها يخفي حقيقتها المرة!

تابعنا على

من رحم الغموض تولد شخصية كارمن لبس في مسلسل “عشرين عشرين“، فـ “رسمية” هي قصة امرأة تُعرف بالقسوة في الظاهر فقط، أما ما يُخفى فهو أعظم ألماً.

تُثير الشبهات حولها منذ البداية، قربها من قصي خولي “صافي” وثقته فيها لم تأتِ من فراغ لكن بنفس الوقت تبقى الحقيقة مطموسة، تظهر لك أنها شخصية عادية إلا أنها نظرات عيناها تفضح الخوف والنقص الذي تعيشه.

تبقى مغشوشاً في شخصيتها، تكره قسوتها وإجحافها بحق الفتيات، إلا أنها تتحوّل لامرأة كتلة من الأحاسيس في مشهد واحد، عندما تعلم أن فادي ابراهيم “الحوت” تعرّض لأذى، هنا تتخلّى عن كل شيء وتبقى دموعها المدفونة تدفعها لتطمئن عليه.

إقرأ أيضًا: أحلام تُشيد بأداء كارمن لبس في عشرين عشرين!

تعالج ضعفها بمفردها لكنها تخرج أمام الجميع بقوّتها، المرأة التي انتظرت حب حياتها لسنوات طالما أنه بخير، تفضحها مشاعرها عند الوصول لمنزله لتطمئن عليه، هنا حالة الضياع بين رؤيته أم لا، يُصيبك كمشاهد حالة من التعاطف معها رغم أنك لا تعرف ما مرت به.

تحاول أن تعوّض النقص الذي بداخله بـ “أبو كوكو”، القط الذي يرافقها في المنزل وتهتم به كأنه ابنها، حقيقة رسمية يعرفها هو فقط، لكن هذا الحنان ليس مباحاً للجميع، قسوتها درعاً حامياً من الألم الذي ترفض تذوقه مرة أخرى

ما تفعله كارمن بشخصية رسمية يعتمد على التفاصيل، نقاط قوتها تغطي ضعفها، لكن ما تلبث تُفضح أمام موت احدى الفتيات فتُحرق ملابسها وكأنها تحتاج لمن يُطفئ النار في قلبها.

في بكائها قوة، تفريغ لحزنها المكبوت كي تعود بكامل كبريائها أمام الجميع، شخصية في قمة التناقضات والألم جسدتها كارمن بأداء احترافي.

دور “رسمية” لـ كارمن في “عشرين عشرين” استثنائي لممثلة استئنائية تعلم كيف تعمل على التفاصيل الدقيقة في أكثر الشخصيات تعقيداً.

مريانا سويدان

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى