العرّاب الفنيمشاهير تركيا

أوزجان دينيز يُبكي الجميع بعد حرمانه من ابنه…ما فعلته طليقته صادم!

أوزجان دينيز يُبكي الجميع بعد حرمانه من ابنه!

تابعنا على

رسالة مبكية نشرها الممثل التركي أوزجان دينيز في عيد ميلاد ابنه كوزاي بعد أن كشف أنه كان من المفترض أن يحتفل معها لكن منع من القدوم.

ونشر أوزجان دينيز رسالة عبر خاصية القصص القصيرة على انستغرام رسالة تجمعه مع ابنه وقال فيها أنه كان من المفترض أن يأتي ليحتفل معه في عيد ميلاده.

لكن ما حصل أنه لم يتم إرساله من قبل طليقته وهو قضى أسبوعاً بكاملاً يحضر التجهيزات من أجل العيد وكان هناك مفاجأة لابنه قد جهزها لكن لم يستطع إعطائه إياها.

ومشاكل أوزجان مع زوجته كانت محط جدل كبير في الفترة الأخيرة حيث بعد مرور حوالي 6 أسابيع على بدء مسلسل “انتظرتك كثيراً” لم يسير على ما يرام بالنسبة له خاصة بعد فضيحة زوجته السابقة.

إقرأ أيضًا: بعد تعنيفه لها…طليقة أوزجان دينيز تتعرّض بالضرب لمربية ابنها! – صورة

نسبة مشاهدة المسلسل تنخفض في كل أسبوع حتى وصلت اليوم إلى 2% وهي تعتبر نسبة متدنية جداً خاصة أن أوزجان نجم كبير

النتيجة كانت غير متوقعة خاصة بعد الترويج الكبير للمسلسل الذي هو أول عمل تركي يتم تصوير جزء كبير منه في قطر وبدأ الأمر قبل أشهر.

وعلى ما يبدو أنّ فارق العمر بين البطلين في المسلسل أوزجان الذي يبلغ 48 عاماً وإيرام هلفاجي أوغلو التي تبلغ 30 عاماً قد أثر على النسب المشاهدة.

فضيحة أوزجان دينيز هذه كان قد انتقدها الكثيرون قبل بداية العمل متّهمين أوزجان أنه لا يعمل إلا مع ممثلات أصغر منه بكثير وهذا ما حصل في “عروس اسطنبول” مع أصلي إنفير التي تبلغ من العمر 35 عاماً.

زد على ذلك أنّ مشاكل أوزجان الشخصية مع طليقته فايزة أوكتان التي تبلغ من العمر27 عاماً وهي والدة ابنه كوزاي، أثرت بشكل كبير على نجاح المسلسل.

صحيفة “حريات” التركية كانت قد نشرت تقريراً يكشف عن تعرض فايزة للضرب من قبل أوزجان قبل زواجهما وهي حامل من أجل توقيعها على عقد تنازلها على حقوقها.

فقد اكتشفت فايزة أن أوزجان يخونها مع حبيبته السابقة ما دفعها لترك المنزل لكنه أجبرها على العودة بالتهديد وقفل الباب عليها ورغم محاولاتها التحرر منه لكنها لم تنجح.

أوزجان في وقتها ضربها على راسها وبطنها وهي حامل وهدّدها بأنّه سيستخدم السلاح الموجود لدى شقيقه ضده إذا لم تتجاوب معه.

أوزجان رد بعدها وقال:

“لم أمارس العنف ضد زوجتي السابقة، ولم أجعلها ضحية لا بشكل مادي ولا معنوي.وطبعاً محاولة عكس صورة كهذه عني في الوقت الذي يشارف فيه مسلسلي الجديد أن يبدأ هو شيء آخر”.

وأضاف:

“هناك الكثير من الكلام الذي يمكنني قوله، لكني أصمت لانني لا أريد ان تكون هناك تسجيلات من الممكن أن تظهر أمام ابني في المستقبل وتحزنه. أنا في هذه الحياة أفكر بابني، أكثر شيء قيم لدي. وحتى إن حاولوا أخذه من بين يدي، فأنا أحاول أن أحمي ابني دون أن أجعله يتضرر من هذه المشاجرة القبيحة. أنا مشغول ببناء مستقبله، محاولاً أن أترك له إرث مادي ومعنوي جيد”.

وختم قائلا:

“ليس من طبعي أن أتكلم عن والدته في الوسط، لم أفعل ولن أفعل هذا ابداً. أنا فقط كشخص وكأب أجد أنه من الصواب السعي للحصول على حقوقي في الجهات الرسمية لأخذ الاحتياطات اللازمة عندما يكون هناك احتمال لوجود ضرر لي او لطفلي، ولن أسمح أبداً بإهدار مستقبل ابني”

العرّاب

مقالات ذات صلة

займ онлайн на карту زر الذهاب إلى الأعلى