العرّاب الفنيمشاهير العالم

مفاجأة غير متوقعة.. بريتني سبيرز تعاني من الخرف!!

والدها يفضحها ويبرر إستيلائه على أموالها

تابعنا على

فضح جيمي سبيرز البالغ من العمر 68 عاما إبنته النجمة العالمية بريتني سبيرز، مشيراً إلى أنها تعاني من الخرف.

إقرأ أيضاً: أبناء بريتني سبيرز تغيّروا كثيراً.. لن تُصدّق كيف أصبح شكلهم – صورة

وجاء تصريح جيمي هذا عن أن إبنته بريتني سبيرز ضمن وثائق قدمها للمحكمة، أشارة فيها إلى أن لديه سببا لتبرير السيطرة على مواردها المالية، وهو أن ابنته تعاني من التدهور المعرفي والخرف.

وظهر ذلك من خلال الوثائق التي حصل عليها صانعو الفيلم الوثائقي الجديد“The Battle for Britney“ المقرر عرضه الأسبوع المقبل.

وعلقت الناشطة في حملة ”Free Britney“، ميغان رادفورد قائلة، إنه من الواضح أن بريتني لم تكن ولا تعاني من الخرف، ووصفت قضية والدها بأنها ”احتيالية“.

وكانت تحدّثت النجمة العالمية بريتني سبيرز للمرة الأولى عن الفيلم الوثائقي الذي تناول حياتها والذي حمل عنوان  Framing Britney Spears.

وقالت بريتني سبيرز عن الفيلم الذي سلّط الضور على حياتها ووصولها إلى النجومية إضافة إلى معركة الوصاية مع والدها:

إقرأ أيضًاقبلة حميمية من رجل شهير إلى بيونسيه أمام زوجها…وردّة فعل الأخير لا تُصدّق!

“لم أشاهد الفيلم الوثائقي بالكامل، ولكن شعرت بالحرج من الضوء الذي وضعوني فيه.. لقد بكيت لمدة أسبوعين وما زلت أبكي أحياناً”.

وتابعت:“لقد عرضت حياتي كلها أمام الناس، يتطلب الأمر قدراً كبيراً من القوة لأثق بالعالم؛ لأنني دائماً ما كنت مهانة ومحكوماً عليّ من قبل وسائل الإعلام وما زلت حتى يومنا هذا”.

وأكدت:“أفعل ما في وسعي لأحافظ على الفرحة والحب والسعادة، الرقص كل يوم يجلب لي الفرح، لست هنا لأكون مثالية، الكمال ممل”.

وكانت بريتني قد اتخذت قراراً حاسماً منذ سنوات بعدم اعتلاء المسرح أو الغناء في ظل كون والدها الوصي عليها بعد ما حصل معها عام 2008.

النجمة التي دخلت إلى المستشفى في ذلك الوقت لتلقي العلاج النفسي بعد خروج حياتها عن السيطرة استذكرت أدائها على المسرح قبل 3 سنوات.

ونشرت بريتني عبر موقع تويتر مقطع من أغنيتها الشهيرة “Toxic” في عام 2018 وعلّقت:“تذكروا، بغض النظر عما نعتقد أننا نعرفه عن حياة الشخص، فنحن بالفعل لا نعرف شيئاً عنه”.

واضافت:“لا أصدق أنّ هذا الأداء منذ 3 أعوام!”. سأحب دائماً أن أكون على خشبة المسرح، لكنني آخذ وقتاً للتعلم، ولكي أكون شخصاً عادياً أحب مجرد الاستمتاع بأساسيات كل يوم في الحياة”.

العرّاب

 

مقالات ذات صلة

займ онлайн на карту زر الذهاب إلى الأعلى