العرّاب الفنينقد فني

عابد فهد في 350 غرام: قارب النجاة من دوامة الملل!

نقد فني: عابد فهد في 350 غرام

تابعنا على

عند بداية مسلسل 350 غرام صدم الممثل عابد فهد الجمهور بالشخصية التي يلعبها حيث كان واضحاً أنّ المتابعين أمام دور غير اعتيادي له.

مع مرور الأحداث تكتشف أنّ هذه الشخصية هي السر في المسلسل، دون الانتقاص من قيمة أي من الموجودين في العمل، لكن تركيبة الدور طغت على باقي التفاصيل.

شخصية معقدة إلى أبعد الحدود، تُصيبك بالانفصام أحياناً، نظرات عابد الغير مفهومة كفيلة بخلق علامات استفهام كثيرة في رأسك، غموضه هو الوضوح الوحيد.

التحوّل الذي يُصيب الشخصية مذهل، بثوانٍ معدودة يستيطيع الانتقال من نوح المجرم إلى الحنون والرومانسي مع زوجته، هي نقطة ضعفه الوحيدة، لكن هل هذه هي مشاعره الحقيقية تجاهها؟ الضياع سيد المشهد.

إقرأ أيضًا: مسلسل راحوا: مبالغة بديع أبو شقرا وتكرار كارين رزق الله!

عابد طوّر من شخصيته وابتكر تركيبته للدور لدرجة أنك تراه للمرة الأولى، في ضحكته رمزاً للشر بعمله، أما مع زوجته فهي تعبيراً عن الحب وعدم القدرة على فقدانها، لا يصدمه أي شيء أو على الأقل لا تعابير للصدمة تعتريه، جُرّد من هذا الإحساس.

يتلوّن عابد فهد حسب الحالة في مسلسل 350 غرام، وما أكثر الحالات فيه، حتى في قمة ضعفه على سرير المستشفى والتخيلات التي كانت تتراءى له بطفل صغير يشجعه على اجراء عملية زراعة القلب، في تلك اللحظة أيضاً يصر على تذكير نفسه والجميع أنه نوح المخلص.

عابد فهد في مشهد من مسلسل 350 غرام

قوّة القصة والشخصية التي يلعبها عابد لم تنسحب على باقي أفراد العمل، معظمهم لم يكن أدائه بالمستوى الذي يدفع المسلسل لتحقيق المفاجأة.

فكان عابد هو قارب النجاة الوحيد في المسلسل من الرتابة الذي سادته أغلبية المشاهد بسبب برودة أداء بعض الممثلين، أنقذ عابد نفسه، لكن المسلسل؟ غرق في محيط من الملل

مريانا سويدان

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى