العرّاب الفنيمشاهير العرب

ميريام كلينك قبل وبعد عمليات التجميل .. صدمة غير متوقعة – صورة

ميريام كلينك قبل وبعد عمليات التجميل

تابعنا على

ميريام كلينك قبل وبعد عمليات التجميل مختلفة كثيرًا، إذ إنّ الصورة توضح أن هناك تغيير كبير في ملامحها، وخصوصًا ملامح وجهها.

مثل باقي الفنانات ميريام كلينك قبل وبعد عمليات التجميل لم تبقَ نَفسها، إذ إنها العمليات الجراحيّة التجميلية التي خضعت لها، غيّرتها كثيرًا، لدرجةٍ أنه يمكن القول إن ميريام كلينك في السابق ليست هي نفسها، وكأنها فتاةٌ أخرى.

إليكم صورة ميريام كلينك قبل وبعد عمليات التجميل

هذه الصّورة تبيّن كلينك في مسلبقة جماليّة، حيث حازت على الوصيفة الأولى.

من جهةٍ أخرى، أكد الشاعر اللبناني أنيس زبيدي عبر صفحته الخاصة على موقع “فايسبوك” أن عارضة الأزياء المثيرة للجدل ميريام كلينك شاركت في انتخاب “مس ليبانون” عام 1993 أي قبل 22 عاماً، وخسرت حلمها في تحقيق اللقب، متسائلاً كم أصبح عمرها اليوم، وهل يليق بها في هذا العمر أن تقوم بحركات الإثارة والإغراء؟

إقرأ أيضاً: نوال الزغبي تقع ضحية “خمس نجوم” وردة فعلها لا تُصدّق – فيديو

ومما جاء في رسالة الشاعر التي ننشرها حرفياً:
– ميريام كلينك مشترك راسب في حفل انتخاب ملكة جمال لبنان الرسمية للعام 1993 ولم تفز الا بلقب وصيفة اولى.
وللتأكيد انا شاهد ملك كوني كنت مقدما للبرنامج ومفتتحا له ومشاركا في تنظيم ذلك الحفل الذي جرى بطريقة سرية.
ميريام كلينك وبالصور التي تعرض لأول مرة نكشف حقيقة شكلها قبل عمليات التجميل.

ميريام كلينك سنة 1993 كانت صبية فكم اصبح عمرها في الـ 2015 أي بعد 22 سنة من كونها صبية وهل يليق بها وهي بهذا العمر ان تستمر بما تقوم به من عري واغراء.
أكشف لأول مرة ما لم تكشفه مريام كلينك للاعلام انها كانت مشتركة في المسابقة الرسمية لانتخاب ملكة جمال لبنان للعام 1993 أي منذ اثنتا وعشرون سنة ورسبت بتحقيق حلمها بالفوز بلقب ملكة جمال لبنان. وكانت لجنة الانتخاب برئاسة الرئيس الحالي الاستاذ انطوان مقصود.

إقرأ أيضًامواقف كارول سماحة السياسية تُعرّضها للهجوم..وهي ترد!

وانا شخصيا كنت وبصفتي الشاعر أنيس زبيدي احد منظمي هذا الحفل ومقدما له.

قد يسأل أحدكم: وهل انتخابات ملكة جمال لبنان سرية كي لا تظهر هذه المعلومة للعلن؟!

أجيب نعم لأن انتخابات ملكة جمال لبنان سنة 1993 حاصرتها خلافات بين لجنة الانتخاب ووزير السياحة ولم تعترف الوزارة بها الا بعد حين حيث ظهر للعلن اسم الملكة الرابحة بلقب ملكة جمال لبنان 1993 وهي الحسناء المثقفة غادة الترك والتي تسلمت الكأس من الملكة السابقة أنيقة لبنان المعروفة نيكول بردويل ومثلت الترك لبنان في انتخابات ملكة جمال العالم ولم يظهر للعلن من هن وصيفات الملكة بسبب عدم تغطية الأعلام لحفل الانتخاب الذي جرى بطريقة سرية.

والملفت في حينه ان ميريام كلينك عندما حازت على لقب وصيفة أولى لملكة الجمال واستدعيتها للوقوف الى جانب الملكة الفائزة غادة الترك كانت في حالة غضب شديد وترددت كثيرا قبل أن تأتي متأففة لأنها كانت متوقعة فوزها بلقب ملكة جمال لبنان .

ميريام كلينك كانت في تلك المرحلة ما زالت على طبيعتها..

العرّاب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى