العرّاب الفنيمشاهير العرب

بعد موت قصي خولي في عشرين عشرين نادين جابر تعلّق: هل من جزء ثانٍ؟

بعد موت قصي خولي في عشرين عشرين نادين جابر تعلّق

تابعنا على

مات صافي في الحلقة الأخيرة من عشرين عشرين ، هذا ما اعتقده الجمهور لكن الحقيقية قالتها نادين جابر كاتبة المسلسل عن جزء ثان منه فاجأت الجميع.

في آخر الحلقة الأخيرة من عشرين عشرين بدت الممثلة اللبنانية ​نادين نسيب نجيم بدور المحقق سما وهي تشهر مسدسها باتجاه صافي الذي يلعب دوره الممثل السوري قصي خولي​، وعلقت الكاتبة نادين جابر عليها قائلةً: “يا عفو الله، صافي الديب ماااا مات، و النهنهة بينو و بين سما بعد ما خلصت.. الى اللقاء في الموسم الثاني برمضان ٢٠٢٢”.

هذا الأمر أكّد أنّ حكاية المسلسل لم تنتهِ بعد، بل إنّ هناك أمور أخرى ستعرض في رمضان 2022. انقسم المتابعون بين من اعتبروا أنه لا ضرورة لإعادة إحياء صافي واستغلال القصة تجارياً بدلاً من التحضير لمسلسل آخر، فيما اعتبر آخرون أن المسلسل يحتمل جزءاً ثانياً مليئاً بالأحداث المشوقة والأكشن.

إليكم ما قالته نادين جابر عن وجود جزء ثان مسلسل عشرين عشرين

 

من جهةٍ أخرى، عُرضت الحلقة الأخيرة من مسلسل عشرين عشرين والذي يقوم ببطولته كلّ من النجمين اللبنانية نادين نجيم والسوري قصي خولي.

إليكم أبرز أحداث الحلقة الأخيرة من مسلسل عشرين عشرين:

 

• صافي أكد ل سما أنه قتل شقيقه الديب لذلك لن يعثروا عليه وهو سيقوم باخراج شقيقه والحوت من السجن لكنها قالت أن ذلك حلم بعيد المنال بالنسبة له.
• صافي اتصل مع العميد وطلب منه اخلاء سبيل الحزت ويزن وبلبل وسعاد وكل الفتيات وتأمين طاىرة هيلوكوبتر تأخذهم الى قبرص مقابل الحصول على سما.

• رفض العميد في البداية وقالت سما له انها تفضل الموت على أن يحصل على ما يريده لكنه بقي مصراً على هذا الأمر ولم يستطع العميد تتبع مكانه
• بعدها قام صافي بإرسال وردة وهرم ورسمية ورجاله الى مكان آمن كي يبعدهم عن الخطر وعلى الرغم من رفضهم الا انه اصر على ذهابهم.

• بعدها قام صافي بوضع حزام ناسف حول خاصرته وتهديد سما به حيث صدمت بذلك ونبهته انه اصبح ارهابيا لكنه لم يكترث.
• واتصل بالعميد الذي وافق على ما طلبه فقال له صافي انه وضع حزام ناسف فطلب الحديث مع سما التي اكدت له هذا الامر واعطاها شيفرة للعملية لكن صافي لم يفهمها.

 

إقرأ أيضًاكلّ ما تريد معرفته عن مسلسل عشرين عشرين 2020 بالتفاصيل

• حاولت سما اقناع صافي بالعدول عن رأيه لكنه رفض وعندما دخلت الحمام وصلت الفرقة التي ستقوم بالتبادل فطلب صافي أن يراهم وهذا ما حصل.
• رفض العميد تسليمه اياهم قبل رؤية سما وذهب صافي للحمام لكنها ضربته بآلة حادة على رأسه وغاب عن الوعي وأخذت السلاح ومفتاح القيود.

• لكنه عاد لوعيه وامسك بالجنزير وسحبها له واعترف بحبه لها وطلبت منه البقاء بعيدا لكنه كان يقترب حتى اخفضت سلاحها.

• بعدها اعترفت له بحبها واحتضنته لكنه وضع يده على الحزام الناسف فاطلقت النار عليه ليقول لها انه وهمي ليجعلها قريبة منه ثم يموت.

 

العرّاب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى