العرّاب السياسيمشاهير العرب

طرد ابنة عمرو دياب من مدرستها…اسرار مؤلمة تكشفها للمرة الاولى!

قصة مرض جنى عمرو دياب ومعاناتها!

تابعنا على

تسبب طرد ابنة عمرو دياب من مدرستها إلى ضجة كبيرة عبر مواقع التواصل الاجتماعي خاصة بعد أن تحدثت أن ذلك تم نتيجة مرضها.

جنى ابنة عمرو دياب تحدثت عن طرد تعرّضت له من قبل مدرستها السابقة queens gate school في لندن بسبب مرضها ADHD.

هذا المرض هو عبارة عن متلازمة نقص الانتباه والافراط في الحركة وقالت جنى أنها دخلت المدرسة في صف الثامن لكن نُصحت بمغادرتها في الصف الثاني عشر.

إقرأ أيضًا: عمرو دياب ودينا الشربيني:أعادها للحياة وغيّرت شخصيّته!

إصابة جنى بمرض ADHD نتج عنه اضطرابات نفسية كاضطراب القلق الهلعي الـ”anxiety”، مما جعلها تعاني الكثير من الصعوبات في دراستها بسبب معانتها من صعوبات في التركيز وعدم تسليم واجباتها المدرسية في موعدها المحدد وعدم قدرتها على قراءة الأسئلة بالشكل الصحيح وغيرها من الأمور التي كانت تسبب لها الإحراج بين زملائها.

جنى قالت أن الأساتذة في المدرسة لم يتعاملوا معها بالطريقة الصحيحة وتم اتهامها بتشتيت انتباه زملائها عندما كانت تطرح عليهم أي سؤال لم تفهمه.

جنى قالت أيضاً أنها وصفت بكلمات جارحة جداً مثل “غبية” و “متمردة” و “كسولة” ميرة الى أنه كان من واجب المدرسة أن توجهها للتصرفات الصحيحة، وليس فقط لومها على عدم تحقيق درجات عالية في المقررات الدراسية.

وانتقدت جنى المدرسة والعاملين فيها مؤكدة وأنهم فقط يساعدون الطالبات القادرات على الدراسة بجد وتحقيق درجات عالية كشقيقتها للالتحاق بالجامعات اللاتي يرغبن فيها، ولا يهتموا بالطالبات اللاتي يواجهن مشكلات في الدراسة مثلها.

جنى علقت على الموضوع عبر صفحتها على انستغرام وقالت:

“وعندما أرسلوني لمعلم متخصص في صعوبات التعلم، لم يكن صبورا في التعامل معي وأصابني بالفزع مما تسبب في تراجع حالتي، فلم يكتفوا بعدم مساعدتي على تحقيق درجات عالية لكن أثروا على صحتي العقلية وبدأت في احتقار نفسي ولومها لكونها ما هي عليه”.

وتابعت:

“الآن بعد خروجي من هذه المدرسة، حصلت على دبلومة في الغناء من جامعة BIMM، وأدرس الأدب الإنجليزي وأحقق إنجازا حقيقيا في مسيرتي المهنية، كما أحاول الحصول على شهادة في علم الاجتماع من جامعة نوتينغهام أو بريستول.. ما يميزني هو موهبتي وذكائي والعمل الجاد وشخصيتي وحبي للآخرين فأنا لست غيية أو عاجزة أو غير مسؤولة”.

العرّاب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى