العرّاب الفنيمشاهير العالم

حبيبة براد بيت الجديدة:فنانة شهيرة تصغره بـ 20 عاماً ومعلومات لا تعرفها عنها!

بعد إنتصاره على أنجلينا جولي

تابعنا على

مرة جديدة تتصدر حياة النجم العالمي براد بيت العاطفية عناوين الأخبار، وهذه المرة بقصة مع حبيبة جديدة هي الممثلة الصاعدة اندرا داي.

وذكر موقع ذا ميرور بناءً على مصدر خاص له، أن حبيبة براد بيت الجديدة سيتم الإعلان عنها خلال الفترة المقبلة، مضيفاً أنه وضع نصب عينيه منذ فترة الفوز بقلب الممثلة الصاعدة اندرا داي، وهو ما أكدته كواليس حفل الأوسكار الأخير الذي حضره الثنائي حيث ذكر تقرير ذا ميرور أن الثنائي تغزلا في بعضهما خلف ستار الحفل الشهير.

معلومات عن أندرا:

  • تصغر براد بحوالي 20 عاماً حيث ولدت في 1984 أي عمرها 37 عاماً بينما يبلع بيت من العمر 58 عاماً
  • وهي مغنية وكاتبة أغاني أمريكية اشتهرت فى عالم الغناء، بدأت الغناء في سن مبكرة
  • فازت بجائزة أفضل ممثلة بفاعليات الجولدن جلوب الأخيرة التى أقيمت هذا العام عن دورها في فيلم  The United States vs. Billie Holiday
  • ثاني امرأة سوداء فقط تفوز بالجائزة فى تاريخها الطويل

ومن ناحية أخرى، كان إنتصر النجم العالمي براد بيت على زوجته السابقة النجمة العالمية انجلينا جولي بحصوله على قرار قضائي يقضي بحق في الحضانة المشتركة لأبنائهما الستة.

إقرأ أيضاً: إليكم صور حبيبة براد بيت الجديدة.. الشبه بينها وبين أنجلينا جولي لا يصدّق

وفي تفاصيل هذا القرار القضائي الذي أتى بعد خمس سنوات من المواجهة بين براد بيت وانجلينا جولي حول حضانة أطفالهما، فإنه رفض جون أودركيرك قاضي كاليفورنيا المسؤول عن الدعوى، السماح للأطفال بالإدلاء بشهاداتهم في القضية، الأمر الذي أثار غضب محامي جولي، لا سيما أن خمسة منهم قاصرون: باكس (17 عاماً)، وزهرا (16 عاماً)، وشيلو (14 عاماً)، والتوأم فيفيان ونوكس (12 عاماً).

ومنح القاضي الحضانة المشتركة لبيت، بعدما رأى أن شهادة جولي “تفتقر الى الصدقية”.

ومن ناحية أخرى، صدمة كبيرة سببتها النجمة العالمية أنجلينا جولي بسبب جلسة تصوير أجرتها وعلى وجهها يجتمع النحل الأمر الذي أثار استغراب الجميع.

أنجلينا جولي بمناسبة اليوم العالمي للنحل أقامت جلسة تصوير مع ناشيونا جيوغرافيك وعلى وجهها سرب من النحل فتم الكشف عن كواليس هذا الأمر.

وكشف دان وينترز المصور الخاص لناشيونال جيوجرافيك كواليس جلسة التصوير المثيرة للجدل وقال عن أنجلينا:“وقفت بثبات لمدة 18 دقيقة في مواجهة 60 ألف نحلة ولم تكن ترتدي واقيا للنحل ولم تستحم لأن النحل يهاجم الروائح”.

وتابع:“عندما زحفت نحلة تحت ثوبها وكانت تتسلق جسدها لم تتراجع أبدا وبدا الأمر وكأنها تفعل ذلك طوال حياتها وكنت الوحيد خلف الكاميرا الذي لم يرتد ملابس واقية تضامنا مع القضية.”.

أنجلينا بدورها قالت أنها لم تستحم لمدة 3 أيام  قبل الخضوع لهذه الجلسة التصويرية كي يتعرف النحل عليها من رائحة جسدها.

إقرأ أيضاً: أنجلينا جولي تثير الجدل في تونس ومنظمة الصحة العالمية تتحرك!!

وعلقت:“كان من المضحك أن تكون بنفس الشعر والمكياج وتمسح نفسك بالفيرومون وكان علي أن أضع بعض الأشياء في أنفي وأذني حتى لا أمنحهم العديد من الثقوب لتسلقها”.

وأضافت:“ظللت أشعر بالنحل على ركبتي وساقي وعندما أنزلت كل النحل الآخر رفعت التنورة وذهبت بعيدا”

الصورة هي جزء من جهود أنجلينا بالتعاون مع منظمة اليونسكو ومجموعة “جيرلان”، الأمم المتحدة في مبادرة “نساء من أجل النّحل” ، وهو برنامج أطلقته منظمة يونيسكو لتدريب ودعم رائدات تربية النحل في جميع أنحاء العالم.

العرّاب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى