العرّاب الفنيمشاهير العرب

عضلات أحمد زاهر المفتولة حديث المتابعين..شاهدوا إطلالته الصادمة

تغيّر كبير وواضح بشكل جسمه!!

تصدرت عضلات الممثل المصري أحمد زاهر حديث المتابعين خلال الساعات الماضية، وذلك في تغيّر واضح لشكل جسمه.

وأطل أحمد زاهر في صورة نشرها من أجواء عطلته الصيفية التي يقضيها مع عائلته بشكل مختلف عن قبل، إذ بدى وقد أصبح جسمه رياضياً بإمتياز وعضلاته مفتولة.

كذلك نشر زاهر صوراً جديدة ظهر فيها مع ابنته الصغيرة نور وهما على متن مركب يستمتعان بالأجواء الصيفية، وعلّق عليها قائلاً: “مع نوني”… لتنهال عليه علامات الإعجاب والتعليقات التي تغزلت بجمال الطفلة.

هذا وكانت أطلّت ابنة الممثل المصري أحمد زاهر في إعلانٍ تشويقيٍّ لمسلسلٍ جديد سيعرض قريبًا إلى جانب الممثلة منة شلبي. واستطاعت أن تخطف الأنظار بتمثيلها الرّائع، بحسب ما ورد في برومو المسلسل.

في التفاصيل، تشارك منى ابنة “أبو البنات” الفنان المصري أحمد زاهر مشوارها الأوّل في التّمثيل مع الممثلة المصرية منة شلبي في مسلسل “ليه لأ 2″.

إقرأ أيضًا: إلهام شاهين تفتح النار على أحمد زاهر بسبب المشاهد الساخنة!

وبهذه الطريقة، تنضم منى إلى شقيقتيها “ليلى وملك” في عالم التمثيل.

هذا، وقد ظهرت منى في الإعلان الترويجي للمسلسل ومن المتوقّع أن تقوم بتجسيد دور ابنة الفنان أحمد حاتم.

وكانت منة شلبي قد نشرت الإعلان الترويجي  الخاصّ بالمسلسل عبر صفحتها الخاصة على إنستغرام، وظهرت فيه منى زاهر عبر مشهدين لم تتحدث فيهما، الأول داخل السيارة مع أحمد حاتم، والثاني بإلقاء نظرة بعينها من دون حديث، وكان مع أحمد حاتم أيضاً.

كذلك، أطلّت منة شلبي وهي تحمل طفلةً صغيرةً في أكثر من مشهد، حيث تُجسِّد في الأحداث شخصية ندى، التي تعمل طبيبة رمد وغير متزوجة، وبدا أنها ترغب في تبني طفلة، غير عابئة بآراء كل من حولها.

يشار إلى أنّ منى زاهر هي ثالث أبناء أحمد زاهر، ودائماً ما تُشارك شقيقتيها ليلى وملك في فيديوهات عبر موقع التّواصل الاجتماعي “تيك توك”.

شاهدوا فيديو ابنة أحمد الزاهر في مسلسل “ليه لأ”

 

 

على صعيدٍ آخر، الجميع يُشيد بموهبة وأداء أحمد زاهر في الأعمال الدرامية ونجاحه ولكن لا أحد يعرف مدى مأساوية طفولته التي عاشها والتي صنعت منه الرجل الناجح الذي تراه اليوم. في هذه المقالة نستعرض أبرز أحداث طفولة أحمد زاهر.

أسرار طفولة أحمد زاهر

لم يستمر زواج والديه سوى 3 أشهر وبعدها اكتشفت والدته أنّها حامل به، فولد ووجد نفسه يعيش مع أمه وجدته ولا يعرف أباه على الإطلاق لدرجة اعتقد أنّ زوج خالته هو والده وكان يناديه “بابا”

والدته كانت طبيبة ولكن بسبب ظروفها المادية الصعبة اضطرّت للسفر إلى نيجيريا والعمل هناك لكن حياتهما أيضًا لم تكن بهذه السهولة هناك

إقرأ أيضًا: إعتراف صادم من أحمد زاهر…كاد أن يقتل إبنته!

الأوضاع الأمنية في نيجيريا كانت سيئة جداً وكان يعيش مع والدته رعباً كبيراً، حتى في المدرسة كان يخاف الاقتراب من أصدقائه وتمت معاملته على أنّه الطفل الغريب والذي لا يشبههم.

“كان في رعب وخوف، ومعايا أمي. أنا عيل صغير لكن المفروض أحمي أمي. والموضوع ده ربى جوايا إني لازم أتحمل المسؤولية”

عندما بلغ عامه السادس عاد مع والدته إلى مصر وهنا تعرّف إلى والده لأول مرّة وهنا كانت الصدمة الجديدة في حياته رغم صغر سنّه

عودته إلى مصر لم تكن أيضًا تحمل عنواناً جميلاً بالنسبة لطفولته، فكان الرجل الوحيد بالنسبة لأمه وجدته اللتين يعيش معهما، وكان يشعر بحمل ومسؤولية كبيرين.

وما لا تعرفه أنّ غياب وجود الأب في طفولة الإبن يؤثر سلباً على صحته النفسية ويشعره بالخوف الدائم والحرمان وعدم الثقة بالأخرين والتهديد والخطر

ولعلّ هذا هو السبب الأساسي في خوف أحمد على بناته بشكل كبير جدًا، حيث يحرص أن يكون متواجداً في كلّ تفاصيل حياتهم وأن يضع حدوداً بينهنّ وبين المجتمع الكبير إلى حدٍّ ما.

العرّاب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى