العرّاب الفنيمشاهير العالم

انهيار ماريا كاري بسبب زوج بيونسيه…حذفها من حياته فهل تُعلن اعتزال الغناء؟

ماريا كاري في خلاف حاد مع جاي زي

خلاف كبير جدًّا وقع بين ماريا كاري، المغنية الأميركية، وجاي زي، المغني ومنتج الأغاني زوج الفنانة بيونسيه، لكن حتّى الآن لم يتمّ الكشف عن السّبب الرّئيسي للخلاف.

هذا ما حصل بين ماريا كاري وجاي زي..

في التّفاصيل، وقع خلاف حاد بين المغنية الأميركية ​ماريا كاري​ ومدير أعمالها مغني الراب ​جاي زي​، زوج النجمة العالمية ​بيونسيه​، حول مستقبل مهنتها، بعد عقد عمل إستمر 3 سنوات ونصف، مما دفع ماريا إلى البحث عن مدير أعمال جديد، يستحوذ على ثقتها.

ماريا كاري
ماريا كاري

ونقل عن جاي زي أنه حذف عن موقعه الالكتروني إسم المغنية والتفاصيل المتعلقة بها. وما زالت المعلومات المتداولة حول الخلاف بينهما متناقضة. وبحسب صحيفة الـ “​Daily Mail​” البريطانية، فإن كل ما يروى عن خلاف غير دقيق وأنهما أنهيا التعامل بينهما بشكل ودّي.

ووفقا لصحيفة “​The Sun​” البريطانية، فإن كاري ترفض التعامل معه نهائياً، وهي لن تقوم بالاعتزال أبدًا، كما روّج البعض لهذه الشّائعة، بل إنّها تعمل على إنهاء ألبومها وتحضّر لجولة عالمية.

من جهةٍ أخرى، يبدو أنّ مورجان كاري شقيق الفنانة العالمية ماريا كاري انزعج كثيراً من كلامها عنه حين قررت فضح تصرّفاته معها حيث اتخذ خطوة مفاجئة.

شقيق ماريا كاري تقدّم بدعوى قضائية ضدّها على خلفية إصدار كتابها الأخير الذي يتناول مذكراتها The Meaning of Mariah Carey.

ويتّهم مورجان شقيقته ماريا بالتشهير به حيث تسببت له بالكثير من الأضرار النفسية بحسب ما جاء في الدعوى الذي قدّمها.

إقرأ أيضًا: ماريا كاري تُعيد “أغنية العصر” إلى الواجهة في عيد الحب – فيديو

ماريا وفي مذكراتها التي ساعدتها فيها ميكاييلا أنجيلا دايفيس قالت أن شقيقتها حاولت إيقاعها في شباك الدعارة والمخدرات لكنها لم تفلح بذلك.

وأضافت أنّ “شقيقتها السابقة” حسب ما وصفاها، رمت على ظهرها كوباً من الشاي وتعرّضت لحروق كبيرة واحتاجت لسنوات كبيرة كي تتقبّل أن يقوم أي أحد بوضع يده على ظهرها.

وعن شقيقها فقالت أنه لم يكن أفضل من شقيقتها أليسون حيث تحايل عليها وأدخلها مصحة عقلية من أجل أن يُصبح وصياً على ممتلكاتها وكشفت أن هجوم نيويورك الإرهابي أنقذها واستطاعت الخروج.

زوجها السابق تومي موتولا المسؤول التنفيذي لسوني ميوزيك والذي تزوجته عام 1993 كان غيوراً ومتحكماً بها على حد قولها، فكانت تعيش في سجن وهو يراقب تحركاتها ويمنعها الخروج أينما تريد.

واضافت إلى أنها اشترت شقة قريبة من استديو التمثيل الذي كانت تتدرب فيه وكان يربطهما ممراً سرياً تذهب إليها عندما تريد الشعور بحريتها منه ثم تعود وتخرج من باب الإستديو كي لا يلاحظ.

العرّاب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى