العرّاب الفنيمشاهير العالم

أنجلينا جولي أرعبت طفلاً من اللاجئين…قصة غريبة لا تُصدّق!

تابعنا على

كشفت الممثلة العالمية أنجلينا جولي عن تعرضها لموقف محرج مع أحد الأطفال خلال زيارتها اللاجئين في جولتها على المخيمات.

أنجلينا جولي تحدّثت عن طفل من اللاجئين كانت تقوم بزيارة عائلته وطلبت منه والدته الاقتراب منها لأنها تريد مساعدته لكنه رفض.

وبعد فترة اكتشفت أنجلينا أنّ الطفل شاهد فيلم “ملافسينت” الذي تقوم به بدور جنية وعندما رآها رفض أن يصدّق أنها كانت تمثل وأنها قادمة لتساعده فأصيب الطفل ذو الـ 4 سنوات بالرعب.

أنجلينا جولي بمناسبة اليوم العالمي للنحل أقامت جلسة تصوير مع ناشيونا جيوغرافيك وعلى وجهها سرب من النحل فتم الكشف عن كواليس هذا الأمر.

وكشف دان وينترز المصور الخاص لناشيونال جيوجرافيك كواليس جلسة التصوير المثيرة للجدل وقال عن أنجلينا:

“وقفت بثبات لمدة 18 دقيقة في مواجهة 60 ألف نحلة ولم تكن ترتدي واقيا للنحل ولم تستحم لأن النحل يهاجم الروائح”.

وتابع:

“عندما زحفت نحلة تحت ثوبها وكانت تتسلق جسدها لم تتراجع أبدا وبدا الأمر وكأنها تفعل ذلك طوال حياتها وكنت الوحيد خلف الكاميرا الذي لم يرتد ملابس واقية تضامنا مع القضية.”.

إقرأ أيضاً: أنجلينا جولي شاهدت براد بيت وهو يقيم علاقة مع امرأة غيرها!

أنجلينا بدورها قالت أنها لم تستحم لمدة 3 أيام  قبل الخضوع لهذه الجلسة التصويرية كي يتعرف النحل عليها من رائحة جسدها.

علقت:

“كان من المضحك أن تكون بنفس الشعر والمكياج وتمسح نفسك بالفيرومون وكان علي أن أضع بعض الأشياء في أنفي وأذني حتى لا أمنحهم العديد من الثقوب لتسلقها”.

وأضافت:

“ظللت أشعر بالنحل على ركبتي وساقي وعندما أنزلت كل النحل الآخر رفعت التنورة وذهبت بعيدا”

الصورة هي جزء من جهود أنجلينا بالتعاون مع منظمة اليونسكو ومجموعة “جيرلان”، الأمم المتحدة في مبادرة “نساء من أجل النّحل” ، وهو برنامج أطلقته منظمة يونيسكو لتدريب ودعم رائدات تربية النحل في جميع أنحاء العالم.

العرّاب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى