العرّاب الفنيمشاهير العالم

جيجي حديد تحتضن ابنتها وتقبلها في حوض السباحة

وتحرص على إخفاء وجه الصغيرة!!

تابعنا على

شاركت عارضة الأزياء العالمية من أصل فلسطيني جيجي حديد المتابعين صوراً لقضائها وقتاً ممتعاً مع ابنتها في حوض السباحة.

ونشرت جيجي حديد عبر صفحتها الخاصة على انستغرام صوراً ظهرت في واحدة منها وهي تحتضن ابنتها من حبيبها النجم العالمي زين مالك وتقبلها وفي صورة أخرى، ظهرت الطفلة وهي تجلس على الأرض، فيما كان لافتاً حرص جيجي على إخفاء وجه ابنتها.

إقرأ أيضاً: خطأ يكشف عن وجه إبنة جيجي حديد من زين مالك للمرة الأولى…تعرّف إليها!

وتفاعل عدد كبير من المتابعين مع صور جيجي حديد وابنتها، إذ تخطى عدد معجبيها الـ4 ملايين.

ومن ناحية أخرى، كثر من النجوم العالميين يملكون أصولاً عربية، لكن قلة منهم تتفاخر بهذا الأمر، الا أن عائلة حديد من بينهم بيلا وجيجي لا تنتمي الى هؤلاء أبداً.

بيلا وجيجي حديد

بيلا وجيجي حديد
بيلا وجيجي حديد

جيجي وبيلا  وشقيقهما انور، عبروا دائماً عن دعمهم للقضية الفلسطينية، فالأخير شارك سابقاً في وثائقي يتضمن صوراً عن فلسطين وخريطتها كاملة قبل التقسيم وعبرت جيجي عن فخرها به.

أنور ايضاً كان قد اصدر مقطعاً موسيقياً يتضمن مشاهداً من فلسطين وتحديداً الضفة الغربية،تضيء على انعدام العدالة التي يعيشها الفلسطينيون وجاء في الأغنية”تمحى من كل شيء، عبر رصاصة أو قضبان حديدة… إنه شيء مقرف”.

إقرأ أيضًابيلا حديد تُبعد يد زين مالك عن جسد جيجي حديد وتُثير الجدل – صورة

بيلا فتحت النار سابقاً على موقع انستغرام بعد ان قام بحذف ستوري لها نشرت فيها جواز سفرها الذي يظهر مكان نشوئها في فلسطين فغضبت وتساءلت اذا كانت هوية الفلسطيني يعتبرها الموقع تنمراً او أمورا خادشة للحياء حتى يحذفها.

في وقتها سببت بيلا جدلا كبيراً اجبر موقع انستغرام على الاعتراف بخطئه والاعتذار منها على الملأ وأكد الناطق باسمه أن ذلك ضمن سياسة حماية الخصوصية الشخصية.

واليوم تواجه بيلا وجيجي خطراً على مسيرتهما بعد حملة التضامن الواسعة التي قامتا بها في الأيام الاخيرة مع فلسطين،وبحسب تقارير صحافية اجنبية، فهذا يهدد ان تقوم الشركات بفسخ التعاقد معهما.

إقرأ أيضًابيلا حديد تغادر منزل أختها جيجي حديد، فهل وقع الخلاف بينهما؟

هذه الشركات معظمها تابعة للاحتلال بطريقة غير مباشرة، وبيلا وجيجي شاركتا منشورا يرفض ما يحصل في فلسطين كما استنكرتا المطالبة بحقوق جميع الأفراد في حين يتم غض النظر عما يتعرض له الشعب الفلسطيني.

زين مالك بدوره كسر جدار الصمت الذي يتخذه كثير من مشاهير العالم وعبر عن دعمه للقضية الفلسطينية ورفضه لما يحصل وايمانه أن المقاومة ضد هذه التصرفات هي الحل الوحيد

ليس بالضرورة أن تكون ناشطاً سياسياً كي تناصر الحق، يكفي أن لا تكون أعمى، وأن تكون انساناً لتقف الى جانب الظلم، مهما كانت جنسيته.

العرّاب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى