العرّاب الفنيمشاهير العرب

تطورات حالة دلال عبد العزيز الصحية:غير مستقرة

الإعلامي رامي رضوان يكشف الحقيقة!!

تابعنا على

لازالت حالة الممثلة المصرية دلال عبد العزيز غير مستقرة حتى الساعة، وذلك بعد مرور أكثر من شهر على تواجدها في المستشفى نتيجة إصابتها بفيروس كورونا.

وتأكيداً على أن حالة الممثلة دلال عبد العزيز لازالت غير مستقرة، خرج الإعلامي المصري رامي رضوان زوج الممثلة المصرية دينا سمير غانم عن صمته وأوضح الأمر.

إقرأ أيضاً: دنيا سمير غانم تبكي الآلاف بتعليقها على حالة والدتها الصحية

ونشر رامي عبر صفحته الخاصة على انستغرام صورة تجمعه بحماته دلال عبد العزيز، وعلّق عليها بالقول:”وردتني الاف الرسائل من محبي حماتي الغالية ا.دلال عبد العزيز يودون الإطمئنان عليها. لازالت الأمور غير مستقرة ودعاء حضراتكم يساندنا جميعا ويزيد من أملنا في الله سبحانه وتعالى بأن يتم شفائها على خير قريبا يا رب. فأرجوكم أن تستمروا في الدعاء لها ولكل مريض بالشفاء العاجل”.

يحدث أن تتغيّر حياتك بين يوم وليلة وتضطر للتعايش مع وضعك الجديد، لكن ما يحصل في عائلة دلال عبد العزيز منذ 40 يوماً يفوق الوصف.

قيل 40 يوماً أصيبت دنيا سمير غانم دلال عبد العزيز وزوجها بفيروس كورونا وأُدخل الزوجان إلى المستشفى بعد تدهور حالتهما الصحية.

إقرأ أيضًاسانا مارين عائلتها مثلية جنسياً تزوّجت بعد علاقة 16 عاماً!

سمير صارع الفيروس لكن انهزم أمامه بعد إصابته بمرض “الفطر الأسود” نتيجة الاستخدام المكثف لما يسمى “للكورتيكوستيرويدات”، ومن بينها “الكورتيزون”.

الأمر المفاجئ أن الفطر الأسود هو مرض نادر الحدوث ويصيب بشكل أساسي الأشخاص الذين يعانون من نقص شديد في المناعة، ولم يتحمل تداعياته سمير فتوفي.

سمير غانم

دُفن سمير ولم تحضر شريكة روحه العزاء أو الجنازة لأنّ حالتها الصحية صعبة لدرجة مُنعت عنها الزيارة وتم أخذ هاتفها منها والتلفاز ملغى من غرفتها، كل ذلك كي لا تعلم بوفاة رفيق دربها، كم هو مؤلم أن الجميع يعرف الحقيقة ما عداك.

إقرأ أيضًاقصة حياة هدى حسين…زوجها تركها فانتقمت من حياة الفهد!

بنات دلال مُنعتا من ارتداء الأسود كي لا تفهم والدتهما عن وفاة سمير لكن قلب العاشق يفهم عندما يتعرض حبيبه لأي أذى وهذا ما يحصل معها، رغم كل التطمينات التي تتلقاها من المقربين لكنها لم تقتنع.

اليوم لا زالت دلال ترقد في المستشفى في غرفة العناية الفائقة مع ورقة تحذيرية على بابها بأن لا يخبرها أحد عن وفاة زوجها خوفاً من تدهور حالتها.

فحوصات الكورونا الخاصة بها أتت سلبية لكن مضاعفات الفيروس على جسمها لا زالت قوية وربما هو شعور بأن خبراً قاسياً بانتظارها يؤثر على نفسيتها لأنه بحسب تصريح ابنتها الأخير فإنّ لا شيء يعطيهم الصبر الا دعوات الجمهور ما يعني أن لا تتطور في صحتها.

العرّاب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى