العرّاب الفنيقصص حياة المشاهير

جنى عمرو دياب:طُردت من المدرسة…وحبيبها والكحول سبب أزمتها!

جنى عمرو دياب

تابعنا على

يعتقد البعض أن أبناء الفنانين يعيشون برفاهية دائمة إلا أن قصة جنى عمرو دياب ستكسر هذه القاعدة في مخيلتك بشكل كامل.

هي الابنة الصغرى للفنان المصري من زوجته زينة عاشور، انتقلت مع والدتها إلى لندن في عمر الـ 10 سنوات وقررت الشعور بالاستقلالية فتقوم إلى جانب دراستها ببيع بعض ملابسها عبر موقع إلكتروني لإثبات ذاتها.

لم تتكل جنى على هوية والدها بل أصرت على تكوين شخصية خاصة عن طريق تعلم الموسيقى والأدب والإجتماع وموهبتها دفعت عمرو لإشراكها معه في أغنية “جميلة” بألبومه الأخير من خلال التلحين والغناء.

إقرأ أيضًا: أنغام مستعدة للعودة للتمثيل ولكن بشرط

كل ذلك أُخفي ورائه سر عانت منه جنى في مدرستها وهو إصابتها بمرض فرط الحركة “ADHD” وإضطراب القلق الهلعي “Anxiety” الذي دفع أساتذتها للطلب منها ترك المدرسة بدل تفهم وضعها ومساعدتها في العلاج.

جنى عمرو دياب

مرض جنى يدفعها لعدم التركيز وهذا الأمر يؤثر على تسليمها واجباتها المدرسية وحصولها على علامات عالية فتصاب بالإحراج أمام زملائها ويطلق عليها مدرسوها صفات مثل الكسل والغباء والتمرد.

إقرأ أيضًا: جنى عمرو دياب تعيش المساكنة مع حبيبها أم تزوجت منه؟ – صور

إضافة إلى ذلك فإنّ حيويّتها تدفعها لكثرة الحديث الأمر الذي يؤثر على أحبالها الصوتية فأصيبت بورم سرطاني وفي بعض الأحيان تفقد صوتها، لكن ذلك لم يقف عائقاً بوجه تحقيقها لأحلامها.

بعد تركها المدرسة أصرت جنى على عدم الاستسلام رغم أن ما مرت به لفتاة بعمرها قد يصيبها بالاكتئاب والخوف إلا أنها حصلت على دبلوم في الغناء واختارت الموسيقى إلى جانب دراستها الاكاديمية رغم مشاكلها الصوتية.

وهي معروفة بأنها تعيش حياة غير تقليدية نوعاً ما فدائماً ما تنشر صوراً مع شاب يقال أنه حبيبها وفي مرة نشرت صورة ظهرت فيها زجاجة كحول وتعرضت للهجوم لكنها لم تتأثر بذلك وأوضحت أن الزجاجة ليست لها.

العرّاب

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى