العرّاب الفنيمشاهير العرب

بعد خطفها وفحص عذريتها…انتحار انتصار الحمادي بسبب الدعارة!

تتوالى تداعيات قصة الممثلة وعارضة الأزياء اليمنية انتصار الحمادي بعد لجوئها إلى عملية انتحار في الأيام الماضية إثر خطوة المجموعة التي تختطفها.

محاولة انتحار انتصار الحمادي جاءت بعد قيام الجماعة المسلحة التي اختطفتها في شباط/فبراير الماضي باتخاذ خطوة صادمة بحقها.

إقرأ أيضًا: فضيحة.. إنتصار الحمادي مخطوفة وتتعرّض لفحص العذرية في اليمن!!

وجاءت خطوتها بعد قرار إدارة السجن المركزي بنقلها إلى قسم ​الدعارة​ في السجن، ما أدى إلى تدهور شديد في حالتها النفسية

وبدأت الميلشيا الحوثية جلسات محامة الحمادي أخيراً وفق ما أعلنت منظمة “هيومن رايتس ووتش” التي بيّنت أن معتقليها حاولوا إخضاعها قهراً لفحص العذرية خلال التحقيقات.

محامي انتصار قال  لـ”هيومن رايتس ووتش”:

“في حزيران (يونيو) الحالي أحضرت موّكلتي، مرتين أمام محكمة غرب الأمانة في صنعاء بتهمتَي ارتكاب فعل مخل بالآداب وحيازة المخدرات. السلطات منعتني من الاطّلاع على وثائق المحكمة منذ توكيلي في قضيتها في آذار (مارس)، وعلّقت مثولي أمام المحكمة منذ أواخر أيار (مايو)”.

وعلى ما يبدو فإنّ السلطات اتخذت هذا القرار انتقاماً لتعليقاته العلنية بشأن القضية والسلطات أجبرت الحمادي على توقيع وثيقة وهي معصوبة العينين أثناء الاستجواب، وعرضت إطلاق سراحها إذا ساعدتهم في إيقاع أعدائهم “بالجنس والمخدرات”. وهددتها أيضاً بإخضاعها لاختبار العذرية.

مايكل بَيْج، نائب مدير الشرق الأوسط في “هيومن رايتس ووتش”:

“ا ارتكبته سلطات الحوثيين بحق انتصار الحمادي من محاكمة جائرة، واعتقال تعسفي، وانتهاكات أثناء الاحتجاز هو تذكير صارخ بالانتهاكات التي تتعرض لها النساء على أيدي السلطات في جميع أنحاء اليمن. على سلطات الحوثيين ضمان حقوقها في محاكمة عادلة، بما يشمل معرفة التهم والأدلة ضدها لتتمكن من الطعن فيها، وأن تسقط فوراً التهم المصاغة بشكل فضفاض وغامض إلى درجة التعسف”.

العرّاب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى