العرّاب الفنينقد فني

ولعت بين تامر حسني وحلا شيحا:هو أحرجها وهي استغلت الدين!

تامر حسني وحلا شيحا

تابعنا على

فجأة ومن دون سابق انذار اعتزلت الممثلة المصرية حلا شيحا الفن، يحق لها ذلك طبعاً والأمر حريتها الشخصية، وبنفس المفاجأة قررت أن تفتح النار على تامر حسني.

حلا شيحة
حلا شيحة

حلا في منشور طويل وجهت أصابع الاتهام مباشرة إلى تامر أنه أخلف بوعده معها ولم يحذف المشاهد الحميمة بينهما في الفيديو كليب الخاص بفيلم مش أنا الذي صدر قبل 3 اسابيع.

إقرأ أيضًا: بعد هجومها على تامر حسني.. المخرج محمد العدل يفجّر قنبلة ضد حلا شيحة!

طبعاُ الفيلم تم تصويره قبل فترة طويلة، سبقت وقوع حلا بغرام الداعية معز مسعود وزواجهما وقرارها الابتعاد، “مش أنا” كان من المفترض أن يكون عودة حلا للفن، فتحوّل إلى “زلة” دينية لها، هكذا وصفته.

 

لم ترضَ حلا بالكليب الذي تضمن مشاهداً فيها تقارب مع تامر وأحضان وقُبل، فأحرجته عندما ذكرته أنه اعترف بعدم رغبته الموت كفنان، كأنها تحكم على الفن بكامله أنه غير مقبول دينياً متهمة تامر أنه يسعى للشهرة على حسابها، أليست الاحكام المسبقة والتعميم حرام دينياً أيضاً؟

إقرأ أيضاً: بعد إجبارها على ارتداء الحجاب.. حلا شيحة تعتزل ووالدها يكشف كل الحقيقة

تامر الذي نادراً ما يرد على السجالات، شن هجوماً كبيراً عليها وكشف عن تعاطيها الغير لائق معه ومع فريق العمل حيث طالبوها أكثر من مرة بالحضور للاشراف على المونتاج لكنها أقفلت كل الخطوط وصدّتهم، ألا يقول الدين ان الانسان يجب أن يواجه مشاكله لا ان يتهرب منها؟

تامر حسني وحلا شيحا

كلام حلا أغضب تامر لدرجة أنه تحدث عن أمور في الكواليس للمرة الأولى مشيراً إلى أنه حذف ما طلبته منه وأحرجها عندما سألها أن المشاهد تُعرض في السينما منذ أسابيع لكن هي اعترضت على الفيديو، فهل العرض السينمائي مقبول ونشر الفيديو على يوتيوب مرفوض؟

للأمانة، وليس دفاعاً عن تامر، لكنه محق، ثم أن حريتك تقف عند حدود إيذائك الآخرين  ألم تتعرض حلا بالأذى، أقله معنوياً لتامر وجميع الذين أرهقوا أنفسهم بتصوير الفيلم بظروف فيروس كورونا الصعبة؟ ألم يستحقوا منها احترام مجهودهم؟

حلا حرة بقناعاتها وأفكارها وقراراتها، لكنها تعاقدت على الفيلم ولم تلتزم ببنوده وتقاضت مبلغاً كبيراً مقابل دورها…الا أنها ضربت عرض الحائط رهان الفريق عليها بعد غيابها لسنوات وثقتهم بالنجاح معها…فهل يقبل الدين بذلك؟

لسنا نلوم حلا على التزامها الديني، أبداً، لكنها ترى الامور من وجهة نظرها الخاصة فقط، وتريد من الجميع احترام رغباتها في وقت لم تفعل ذلك معهم…فهل يُعقل ذلك؟

العرّاب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى