صحّة عامةطب العرّاب

دكتور مجد عبود:بالإرادة والإصرار تغلّب على الصعوبات وحقق حلمه!

ما لا تعرفه عن د. مجد عبود

تابعنا على

الدكتور مجد عبود دخل كلية طب الأسنان وبدأ دراسته في العام 2011 من الجامعة الدولية للعلوم والتكنولوجيا، وبعدها باشر الدراسات العليا.

في نفس العام انطلقت الأحداث في سوريا، ورغم كل الصعوبات إلا أنّ ذلك لم يمنع د. مجد عبود من إكمال مسيرته الدراسية وتخرج في 2015 وحاز على دبلوم في تجميل الأسنان من ivocalr vivadent ودبلوم في تجميل الوجه.

بعد ذلك توجه الدكتور مجد نحو روسيا الاتحادية بهدف استكمال الدراسات العليا في جراحة الفم والفكين ثم عاد وأكمل اختصاص زراعة الأسنان. وبعد عودته إلى سوريا ظل مصمماً على تطوير نفسه فقام بالتسجيل في المركز الوطني للبورد السوري وهو الأول من نوعه بالوطن العربي ودرس زراعة الأسنان وجراحة فم.

حلم الدكتور مجد لم يقف هنا بل استمر بتطوير نفسه رغم كل التحديات التي واجهته وظروف الحرب لكنه وضع نصب عينيه نقل صورة مميزة عن الطبيب السوري للعالم وتغلب على كل شيء وأصبح صانع ابتسامة العديد من المشاهير في سوريا والوطن العربي.

هذا الإصرار نابع من حبه الكبير لمهنة الطب التي يراها رغم صعوبتها إلا أنها تعتمد على الجانب الإنساني بالدرجة الأولى وتفتح الباب للإنسان من أجل بناء علاقات اجتماعية مميزة لأنه يتطلب التعامل مع المرضى بطريقة خاصة جداً.

الدكتور مجد لديه اليوم مركزاً خاصاً به في سوريا لزراعة الأسنان الذي هو آخر الحلول بالنسبة للمريض عندما لا يعود هناك أي قدرة على إجراء طبي آخر فإن الزراعة تُعيد الأمل للإنسان

ويحظى مجد بنجاح هائل وذلك يعود إلى الدعم الذي تلقاه من عائلته والمحيطين به إضافة على إثراره الدراسة وتطوير نفسه كل ذلك كان عاملاً مساعداً لتطوره وهو يرى أن هذا الاختصاص سيفتح له آفاقاً كبيرة في المستقبل.

يؤمن دكتور مجد أن الظروف ليست سبباً من أجل التوقف عن الحلم فكل شخص يصنع مستقبله بيديه ويجب أن يبقى الإنسان يحاول مهما كانت الصعوبات.

ومن الدروس التي تعلمها في خلال مسيرته أن الحياة لا تقبل الضعفاء، ورسالته للجيل الجديد هي :”لن تكبر دون ان تتألم…لن تتعلم دون ان تخطئ…لن تنجح دون ان تفشل”.

العرّاب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى