العرّاب الفنيمشاهير العرب

طليق شقيقة حلا شيحا يكشف أسراراً للمرة الأولى عن وضعها النفسي!

تابعنا على

كشف طليق شقيقة الممثلة المصرية حلا شيحا للمرة الأولى أسراراً عن تصريحاتها الأخيرة التي أثارت الجدل بشكل كبير بعد هجومها على تامر حسني.

الممثل أحمد فلوكس طليق هنا شيحا شقيقة حلا شيحا كتب منشوراً مطوّلاً ردّ فيه على تصريحاتها الأخيرة وكشف عن وضعها النفسي بحكم معرفته بها.

وقال أحمد:

صديقتي الغاليه حلا شيحه . تعلمي جيدا مدي حبي و احترامي لكي و تقديري لما مرت به حياتك السابقه كلها من تقلبات و من حديثنا قبل…اعلم جيدا انك لم تجدي ابدا استقرار في حياتك نفسيا الا مع الله و هذا هو اساس حياتنا الطبيعي مهما حدنا عنه و لكن كان هذا الاحساس هو دايما الاساس عندك لانك لم تجدي في كل دايرتك الاستقرار الحياتي الطبيعي .. و يمكن اغلب الفنانين اللي بجد حياتهم فيها عدم استقرار في بعض منها و هذا هو اساس ما يفجر طاقه الفن داخلهم”.

إقرأ أيضاً: حلا شيحا مخطوفة…والدها يكشف تفاصيلاً صادمة وهي تُكذّبه!

وتابع:

“و لكن….اولا اعتب عليكي انك تتكلمين بالدين و انت تحاكمين زملائك مع ان الله هو الحاكم الوحيد ، اعتب عليكي و انت تتكلمين بالدين و فعلك يعتبر فيه بعض التشهير و و التشويه لزملائك و لعمل ناجح و مازال يعرض…و اعتب عليكي لانك تتكلمين في العلن و هذا عكس الدين تماما في ذمه شخص امام العلن في قمه نجاحه و نسينا ان الدين هو الستره لعباده”.

وأضاف:

“اتمني ان تفهمي جيدا ان لكل مهنه الحلال و الحرام و نحن لا نملك ان نقول ما هو الحلال و الحرام و لكن ربنا يعلم و يحاسب بالنيه الداخليه لكل انسان و ليس بما يقال لكي . و ان من يحاسب و يقيم العباد هو الخالق فقط ليس انت و لا احد نهايي و لا يوجد علي وجهه شخص له الرخصه في تقيم علاقه العبد بربه او ما هو الحلال و الحرام فهذا هو اختصاص القران و الرسول صلي الله عليه و سلم اخر الانبياء المرسلين و الذي لن ياتي بعده رسول يقيم و يعلم العباد..ووهذا هو ما تعلمنا من كلام ربنا”

وختم كلامه قائلاً:

“تاكدت بعد هذا الكلام الصادر منك انك مازلت في تخبط و لازالت روحك مشتته فادعو الله لكي بسكينه القلب و الروح و استقرار راحه بالك لاني اعلم جيدا انك لم تريها طول حياتك و تستحقيها من طيبه قلبك و ادعوا ايضا الله ان يغفرلك ذنوبك فيما كتبتيه علي العلن في منشورك و يغفر لنا جميعا ذنوبنا فهو الوحيد العالم بباطن الامور”.

العرّاب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى