العرّاب الفنيمشاهير العرب

فيلم لبناني عن انفجار 4 آب يتخطّى كل التوقعات ويفوز بـ جائزة كان السينمائية!

فيلم لبناني عن انفجار 4 آب

تابعنا على

تصدّر فيلم وثائقي لبناني مهرجان كان حيث فاز بـ جائزة سينمائية، وهو يتحدث عن انفجار الرّابع من آب في عام 2020.

في التّفاصيل، فازت المخرجة الأسترالية من أصول ​لبنان​ية ديزي جدعون بجائز في مهرجان “كان” عن فيلمها الوثائقي الطويل الذي تبلغ مدّته 90 دقيقة وعُرِضَ يوم 13 يوليو ضمن فعاليات المهرجان.

إقرأ أيضًا: جودي تيرنر سميث تتعرّض للسرقة في مهرجان كان.. وموجة هلع بين الحضور!

فيلم ENOUGH! Lebanon’s Darkest Hour هو تأمل ديزي جدعون الشخصي والمستقل في الطريقة التي انتهى فيها موطن أجدادها، المكان الذي أجبرت عائلتها على الفرار منه في فترة السبعينيات من القرن الماضي بسبب الحرب الأهلية الى أستراليا. إنها قصة يقظة تضطر فيها دايزي للتخلي عن مثالياتها حول بلدها لبنان ومواجهة الحقيقة الباردة القاسية حول باطن البلاد المظلم الذي هو ألد أعدائها.

دايزي ترفع الصوت ضد الطبقة السياسية الفاسدة التي جعلت الناس الفخورون بأنفسهم، يتوسلون السلام.

الفيلم هو الدعاء والصلاة والعزيمة الشديدة لدى 4.5 مليون لبناني في لبنان و 16 مليون لبناني المنتشرين حول العالم ، ولا تزال قلوبهم تنزف من أجل وطن يتوقون العودة إليه. تريد بشدة أن تؤمن … مرة أخرى.

إليكم إعلان فيلم لبناني عن 4 آب فاز بـ جائزة كان

إنتهت فعاليات مهرجان كان السينمائي في نسخته الـ74 والتي بدا في 6 تموز/يوليو، وفاز بجائزة أفضل مخرج الفرنسي ليوس كاراكس، عن فيلم “أنيت” الغنائي. أما عن الجائزة الكبرى فكانت من نصيب الفيلم الإيراني “بطل” بالمناصفة مع فيلم “الشقة رقم 6″، بينما جائزة لجنة التحكيم فوقع الإختيار على فيلمي “ركبة عاهد” و”الذاكرة”.

وحاز الفيلم الياباني “قيادة سيارتي” للمخرج ريوسوكي هاماجوتشي على جائزة أفضل سيناريو.

وعلى صعيد التمثيل، فازت النرويجية رينات رينسف بجائزة أفضل ممثلة عن دورها بفيلم “أسوأ شخص في العالم” للمخرج خواكيم ترايير، بينما حصل الأميركي كيلب لاندري جونز على جائزة أفضل ممثل بدوره في فيلم “نيترام” للمخرج جاستن كورزل.

إقرأ أيضًا: بعد فضح ميغان ماركل عن العنصرية.. الأمير ويليام مستاء وسيحاسب الجميع!!

وحازت الكرواتية ألامات كوسيانوفيتش،على جائزة الكاميرا الذهبية، بينما فازت تانج يي من هونج كونج بالسعفة الذهبية في فئة الأفلام القصيرة عن فيلمها “كل غربان العالم”.

على هامش النسخة الرابعة والسبعين من مهرجان كان السينمائي الفرنسي، أعلن مركز الملك عبد العزيز الثقافي العالمي (إثراء) عن إنتاج فيلمين جديدين من الجناح السعودي بالمهرجان. وسيساهم كاتب السيناريو والمنتج المصري الشهير محمد حفظي الحائز أيضا على وسام الشرف في الآداب والفنون من الجمهورية الفرنسية في إنتاج أولهما وهو فيلم “بحر الرمال”. كما سيقدم المخرج السعودي، والحائز على العديد من الجوائز خالد فهد الفيلم الثاني بعنوان “طريق الوادي”.

ويهدف مركز إثراء من خلال مشاركته في الإنتاج إلى تعزيز دور صناعة الأفلام والصناعات الإبداعية في المملكة العربية السعودية في إطار برنامج “رؤية 2030” الذي أطلقه ولي العهد السعودي محمد بن سلمان والذي يطمح إلى تغيير وجه السعودية وتحديث العديد من البنى الاقتصادية والثقافية والاجتماعية بالبلاد.

العرّاب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى