العرّاب الفنيمشاهير العرب

حمو بيكا وعمر كمال:استغلال واساءة علنية…الشهرة دمرت صداقتهما!

حمو بيكا وعمر كمال

على قدر الشهرة التي حققتها أغاني المهرجانات، على قدر ما سببت مشاكل وسجالات لاصحابها ومن بينها حمو بيكا وعمر كمال.

وكأنّ كل ما كان ينقص الجمهور أن يستمع لسجالات بين أشخاص قالوا أنهم أصدقاء ثم فرقتهم الشهرة فقام عمر برفض أن يقال عن حمو مطرب بل مؤدي وأكد أنه لا يعرف الغناء.

حمو بيكا وعمر كمال

الطرف الثالث في هذا السجال كان عمرو أديب الذي استضاف عمر وسأله عن حمو ليقول أنه “كاراكتير” ولديه صوت وبحة تترك بصمة في الأغاني لكنه ليس مطرباً.

وبعدها قرر حمو أن يرد على عمر فاتهمه باستغلاله من أجل الوصول إلى الشهرة ثم لتخلي عنه وإنكار الجميل الذي قدمه له إضافة إلى عدم احترام عمله مع سمية الخشاب حيث اتهمها عمر أنها لم تهتم بأغنيتها “أوعدك” ففشلت.

إقرأ أيضاً: مروان خوري يظهر برفقة خطيبته في العلن لأول مرة

هذا السجال تفاعل بشكل كبير وأخذ كل منهما يُعرّف اغاني المهرجانات على طريقته، على اعتبار أن من يستمع لهذا النوع من الأغاني مهتم كثيراً بالخلاف بينهما.

أو يمكن القول أنه حب للشهرة فالإثنين تراجع نجاحهما في الفترة الأخيرة ولم تحصد أي من أغنياتهما الأخيرة أرقاماً تذكر عكس ما كان يحظيان به في بجاية موجة المهرجانات.

اتهامات بالإساءة المتبادلة، هراء وسخافة لا تُصدّق ثم خرج حمو مع عمرو أديب مجدداً ليؤكد أنه هو سبب نجاح عمر لأنه من كتب ولحّن الأغاني التي قدماها سوياً.

هذا هو المثال الحي عما يمكن أن تقعل الشهرة ببعض الأشخاص الذين يعتبرونها عالماً حقيقياً في وقت أنه أقرب إلى الوهم الذي ينتهي فجأة.

العرّاب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى