العرّاب الفنيقصص حياة المشاهير

هيفا ماجيك:تحوّلت جنسياً ورفضت الحجاب وهي مسلمة!

هيفا ماجيك

إنّها الحياة المؤلمة نفسها التي أثقلت بهمومها على شاب يُدعى صبحي عادل. منذ ولادته، كان يشعر صبحي أنّه ليس شابًّا، على الرغم من مظهره الخارجي الذي يدلّ على أنّه ذكر. فقرّر التّحول إلى أنثى اسمها “هيفا ماجيك”.

هيفا ماجيك

قبل عمليّة التحول الجنسي، عانى صبحي ذات الأصول الفلسطينية والذي كان يعيش في سوريا، من رغبته في إنهاء حياته والموت. ووصل إلى درجة الانهيار العصبي، فما كان منه إلّا أن يأخذ أدوية لتهدئة الأعصاب. وفي يومٍ من الأيام، قرّر الانتقال إلى ماليزيا، لإتمام عملية التحوّل.

إقرأ أيضاً: “شو القصة” مع جيني أسبر:المرأة مثل الطبخة…وتصريحات صادمة عن العنف!

عاد صبحي إلى لبنان، وهو أنثى، بعد قطع عضوه الذكري، وأصبح اسمه ناي. إلّا أنّ الأخيرة قرّرت الدخول في مجال الفن، لتروي معاناتها، واختارت اسم “هيفا ماجيك” بسبب حبها الكبير للنجمة هيفاء وهبي. هذا، وافتتحت مركز تجميل في بيروت، بالإضافة إلى ماركة مستحضرات تجميلية خاصّة بها، فأصبحت شهيرة جدًّا.

غير أن هيفاء وهبي، رفعت دعوة عليها بسبب استغلال “هيفا ماجيك” لاسمها، مما سبب العديد من المشكلات بينهما. وبعيدًا عن هذه المشاكل، وخلال هذه المدّة، تعرّفت ماجيك على شاب اسمه ربيع، بعد أن اعترفت أنها كانت على علاقة مع العديد من الرجال المتزوّجين سابقًا، فخطف قلبها.

تزوّجت هيفا  من ربيع، وكانا يطلّان دائمًا بصورة الزوجين المحبوبين عبر مواقع التواصل، غير أنّ الخلافات والمشاجرات المستمرة، تسرّبت إلى علاقتهما، فانفصلا وعادا إلى بعضهما كثيرًا، فحيّرا معهما المتابعين.

ما زاد الطين بلّة بين الثنائي هو حديث هيفا ماجيك عن عشقها لطليق بلقيس (عندما كان زوجها) الذي يُدعى سلطان بن عبد اللطيف وأنها تحلم دائمًا به، ما زاد غيرة زوجها عليها.

أثارت هيفا ماجيك الجدل في الكثير من التّصريحات، وأغضبت الجمهور منها، فتحدثت عن أنّها من الدين الإسلامي، لكن لا تريد أن تلبس الحجاب، بل ستكتفي فقط بزيارة مكة المكرمة.

لكن، على الرغم من كل الشهرة التي حصلت عليها، إلّا أنها ما زالت تعاني من التنمر المستمر، ففي كل مرة تنشر صورة لها، يذكّرها المتابعون أنّها صبحي الصّبي.

العرّاب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى