العرّاب الفنيمشاهير العالم

رجل غامض رافق كيم كارداشيان.. هل هو كانييه وست؟ – صور

رجل غامض رافق كيم كارداشيان

تابعنا على

قام رجل غامض بالظهور مع نجمة تلفزيون الواقع كيم كارداشيان إذ لم يكشف عن هويته، بسبب إطلالته التي تشبه إطلالة كيم، فاعتقد البعض أنها عادت إلى زوجها كانييه وست.

في التّفاصيل، أعاد النجم العالمي ​كانيي ويست​ متابعة طليقتة نجمة تلفزيون الواقع ومواقع التواصل الإجتماعي ​كيم كارداشيان​، في صفحته الخاصة، فتساءل المتابعون إن عادا لبعضهما.

إقرأ أيضاً: كيم كارداشيان تثير الرعب بـ إطلالتها المخيفة.. لن تصدّقوا كيف ظهرت – صورة

وبعد أن أحدثت كيم بلبلبة بإطلالتها بحفل الـ”​Met Gala​”، إذ ظهرت كيم بإطلالة سوداء من رأسها حتى قدميها، كما أنها غطت وجهها بالكامل بقماشة سوداء ولم تظهر حتى عينيها. كما تضمنت الإطلالة العديد من القطع الداكنة المتطابقة، وإحتوت على العديد من القطع المعقدة، كذلك لم تنسَ كيم القفازات السوداء. وتركت كيم شعرها يتدلى إلى أسفل ظهرها بتسريحة الـ “Ponytail”.

ورغم الجدل الذي أثاره ظهورها، رافق كارداشيان بالسير على السجاة الحمراء رجلاً، لم يكشف عن هويته، بسبب إطلالته التي تشبه إطلالة كيم.

وتكهن الجمهور بأن يكون هذا الشخص هو كانيي، وتساءلوا حول عودتهما لبعض، ليتبين أن مرافق كيم هو ديمنا جفاساليا، مصمم الزي التي أطلت به في حفل الـ”Met Gala”.

إليكم صور رجل غامض رافق كيم كارداشيان

 

من جهةٍ أخرى، كانت كيم قد شاركت كانييه وست عندما كشف النقاب عن ألبومه أمام الجمهور في استاد رياضي بأتلانتا بالولايات المتحدة الأميركية، الذي تبلغ سعته 71 ألف شخص.

وظهرت كارداشيان بصور إنتشرت على مواقع التواصل الإجتماعي مع أطفالها الأربعة في الإستاد.

من ناحيةٍ أخرى، بعد أن ظهرت العديد من الشّائعات (مصدرها كانييه وست) عن علاقته مع عارضة الأزياء إيرينا شايك، ها هي مصادرها تفضحه وتكذّبه أمام الجميع.

نفت مصادر مطلعة اليوم شائعات علاقة عاطفية بين ​إيرينا شايك​ عارضة الأزياء الروسية والنجم الأميركي ​كانيي ويست​.
وأكدت في الوقت نفسه أن إيرينا تحب كانييه كصديق ولا تفكر في الدخول معه في علاقة.

إقرأ أيضاً: بعد ارتباط كانييه ويست بغيرها…حبوب منع حمل هدية إلى كيم كاردشيان

و كشفت المصادر بهذا الصدد لموقع page six أن كانيي طلب مؤخرا من إيرينا مرافقته في رحلة إلى باريس، كي تحضر معه أحد عروض الأزياء هناك، لكنها و والدتها قابلا هذا الطلب بالرفض و اعتذرا لكانييه على عدم قدرتهما على الذهاب معه هناك.

و أضافت المصادر: “إيرينا تحبه كصديق، لكنها لا تود الارتباط به، وقد حرصت على رفض مرافقته في سفره إلى باريس كي تتجنب القيل والقال في وسائل الإعلام، وهي لا تريد الدخول مع كانيي في علاقة مواعدة عاطفية، و هو ما كان سيثار في وسائل الإعلام بشكل كبير حال وافقت على الذهاب معه إلى باريس؛ إذ كانا سيتصدران العناوين الإعلامية من منطلق وجود علاقة بينهما لمدة شهر مقبل”.

العرّاب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى