العرّاب الفنيمشاهير العرب

وأخيرًا.. الكشف عن السر وراء عدم ظهور دريد لحام في الأعمال المصرية

عدم ظهور دريد لحام في الأعمال المصرية

وأخيرًا، كشف الفنانة السوري القدير دريد لحام عن السر وراء عدم المشاركة في الأعمال المصرية، التي أخذت رواجًا كبيرًا في الوطن العربي، وما زالت.

إليكم سر عدم ظهور دريد لحام في الأعمال المصرية

في التّفاصيل، أقيمت ندوة الفنان دريد لحام، وذلك خلال رابع أيام فعاليات الدورة الـ37، لمهرجان الإسكندرية السينمائي الدولي لدول البحر المتوسط.

وكشف لحام، عن سر عدم تواجده بشكل كبير في الدراما المصرية وعدم التعاون فيها، قائلاً: “لهجة أي فنان جزء من هويته، واللهجة المصرية ليست لغة ولكن هي لهجة شعبية مصرية مثل اللهجة السورية”.

إقرأ أيضًا: ابنة دريد لحام تظهر للمرة الأولى.. نسخة طبق الأصل عن والدها – فيديو

وأضاف: “لابد أن نتقارب في الكلمات لأن مفردات الكلمات تختلف من دولة لدولة، واللهجة المصرية فيها موسيقى جميلة وأظن أنكم لن تقبلوني أتحدث في عمل مصري بلهجتي السورية، فلذلك أؤكد أن الفنان لهجته جزء من هويته”.

 

من جهةٍ أخرى، كشف الممثل السوري القدير دريد لحام عن حقيقة خوفه من الموت وتقدّمه في العمر في عيده السابع والثمانين يوم 9 شباط/فبراير الماضي.

دريد قال في لقاء إعلامي أنّه لا يخاف التقدم في العمر والموت لأنّ ذلك يُعتبر مسار الحياة الطبيعي مشيراً إلى أنّ عيده في شهر فبراير وليس في كانون الثاني/يناير كما يظن البعض.

وأشار دريد أنّه يتمنى أن يترك اثراً كبيراً بعد وفاته وعلّق:

“أتمنى أن أرحل لا أن أغيب”.

وتحدّث عن شخصية “غوار الطوشة” التي حققت له جماهيرية واسعة مشيراً إلى أنّ هذا الدور لا يمكن أن يستمر طويلاً والناس أحبتها لأنّ غوار شخص “صعلوك” وفقير يحاول تحقيق غاياته بطريقة مؤذية كي ينتصر على من هم أقوى منه.

إقرأ أيضًا: تعرّف إلى عمر دريد لحام الحقيقي…وهذه هي ديانته الأصلية

وعن حقيقة عدم نجاحه لولا أعمال “الماغوط” التي قدّمها قال أنّه هذه الأعمال نجحت لأنّه كان موجوداً فيها والدليل أنّه تم عرضه من دونه ولم تقدّم الانتشار والنجاح.

وكشف أنّه في كل الأعمال المسرحية التي شارك فيها كان يشارك في كتابتها أيضاً مثل (غربة، ضيعة تشرين، كاسك ياوطن، وشقائق النعمان)

وفي إذا كان هناك فكرة لمسلسل يروي سيرته الذاتية طرح إسم المسلسل ليكون” المنتمي” ورشح ابنه الأكبر ثائر لتجسيد دوره.

ورداً على ما قيل عنه أنّه استاثر بالنجاح  لنفسه وحجبه عن باقي الممثلين الذين شاركوه بالأعمال قال دريد:
“يتحدث الناس اليوم عن رونالدو وميسي باعتبارهما الأهم في فريقيهما ولكنهما لن يستطيعا تحقيق نجاح دون أن تجتمع كل عناصر القوة في المجموعة وهذا ماحصل معي”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى