العرّاب الفنينقد فني

نادين نجيم في صالون زهرة:جرأة وضرب من الجنون!

تابعنا على

ربما بعد نهاية مسلسل عشرين عشرين والنجاح الخيالي الذي حققه في العالم العربي، كان من المفترض أن تبتعد نادين نجيم عن الساحة حتى رمضان المقبل لكن صالون زهرة غير كل الخطط.

جرأة نادين نجيم في صالون زهرة:

هذا القرار بحد ذاته جريء، فكيف لأحد انتهى مسلسله قبل أسابيع أن يخاطر بنجاحه ويدخل في عمل جديد وعبر منصة إلكترونية؟ ضرب من الجنون.

لكن ليس غريباً هذا الجنون على نادين نجيم التي فاجأت الجميع بدورها في عشرين عشرين وقررت أن تقلب الطاولة على نفسها وتقفز من أعلى الدراما إلى قمة الكوميديا.

صالون زهرة، الإسم لوحده يدعو للحيرة لكنه كان عاملاً تسويقياً مهماً للمسلسل الذي عُرض عبر منصة إلكترونية مع إستراتيجية إصدار كل أسبوع حلقتين، غير مفهومة لكن لا يهم نادين قامت بالواجب.

إقرأ أيضًا: نادين نجيم في عشرين عشرين: أكثر من مجرد نجاح!

فشخصية نادين التي تظهر بها عبر مواقع التواصل وفي المقابلات واضحه تمتعها بخفة ظل لكن في المسلسل كان المستوى عالياً.

حركات على “المسطرة” تليق بالشخصية التي تقدمها، المرأة القوية التي انتصرت على ألمها بإصرارها فتحولت بنظر البعض لـ “مسترجلة”.

إتقانها للتحول السريع من الدراما إلى الكوميديا يجعلك مذهولاً، هل هي نفس الإنسانة؟

تشاهد وأنت تتمنى لو لا تنتهي القصة خاصة عندما تدرك في عدد من المشاهد أنها ارتجالية من نادين، في الحب وفي الكوميديا، في المكان المناسب وبالطريقة الأصح.

هي خطوة جريئة أن تخوض هذا التحدي لكن الجرأة الأكبر أنها تعلم اختيار أدوارها بعناية، وتعرف تماماً متى تندفع نحو المنافسة ومتى يحين وقت الاستراحة، لا شك أنها شخصية استثنائية

مريانا سويدان

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى