العرّاب الفنيمشاهير العالم

صدمة: مادونا مربوطة بحبل وتمارس الجنس.. صورة تخطّت كل التوقعات!!

مادونا مربوطة بحبل وتمارس الجنس

تابعنا على

صورتها تخطّت كل التوقعات: هي صورة مادونا المربّطة بحبل يتدلّى من السقف، وهي تمارس الجنس مع مستعبديها، ما عرّضها للكثير من الانتقادات الحادة.

في التّفاصيل، انتشرت صور قديمة وصادمة للنجمة العالمية ​مادونا​ بالأبيض والأسود، تظهر فيها مستلقية ومُربّطة اليدين، وصور اخرى نتحفّظ عن نشرها تُظهر ممارستها الجنس مع أحد الرجال، وأيضًا تُظهر تواجد مجموعة من الرجال عراة برفقتها، ما شكّل صدمة كبيرة للجمهور، اذ ان صورها تخطّت الخطوط الحمر.

إليكم صورة مادونا تمارس الجنس

 

من ناحيةٍ أخرى، استطاعت مادونا العودة إلى المدينة الأحب إلى قلبها، لكن سعر قصر النجمة العالمية الفخم خيالي جدًّا لا يمكن أن يتصوّره أحد.

مادونا دائمًا ما تحبّ أن تعيش في المنازل الفخمة وأن تجوب أقطار العالم بحثًا عن الأماكن الرّائعة لكيّ تعيش فيها، خصوصًا بعد نجاحاتها الكثيرة التي قامت بها في مسيرتها الفنية.

وبحسب بعض التّفاصيل، فقد ذكرت بعض المصادر أنّ سعر قصر مادونا الجديد خيالي جدًّا. كانت قد انتقلت النجمة العالمية  لقصرها الجديد في أواخر شهر نيسان/أبريل الماضي، إذ قيل أنّها اشترته بمبلغ 20 مليون دولار أميركي تقريبًا، وهذا يعدّ مبلغًا كبيرًا جدًّا، خصوصًا في هذه الأوضاع الاقتصاديّة الصّعبة التي يعاني منها العالم بسبب جائحة كورونا.

إقرأ أيضًا: فضيحة مادونا…سرقت جسد فتاة وخدعت الجمهور لسنوات – فيديو

هذا، وقد أشارت بعض المعلومات، إلى أن مساحة القصر، تصل إلى 13391 قدماً مربعاً، ويتضمّن 9 غرف نوم و11 حماماً.

كذلك يضم القصر مسبحاً، ودار ضيافة بمساحة 1200 قدم مربع، ومرآب للسيارات يتسع لخمسة سيارات.

من جهةٍ أخرى، صدم العديد من المتابعين بصورة صادمة لمادونا، 62 عامًا، ترافقها ابنتها ذات الـ24 عامًا، و الشّعر يغطّي تحت إبطها، إذ نشرت المغنيّة العالميّة هذه الصّورة التي أثارت اشمئزاز العديد من المتابعين حول العالم.

صورة صادمة لمادونا استطاعت أن تشعل مواقع التّواصل الاجتماعي لأكثر من يومين. للوهلة الأولى، يتبيّن أنّها صورة سيلفي عاديّة، بين أمٍّ وابنتها، في حين بدت مادونا كالقمرة وأكثر جمالًا وإشراقًا من ابنتها.

إقرأ أيضًاهل تعلم أن مادونا سرقت السيدة فيروز وخسرت الدعوى أمامها؟

فيما الصّدمة التي رافقتها، كانت كتلة الشّعر تحت إبط ابنتها التي قال عنها المتابعون أنّها مقرفة للغاية، فيما أكّد بعض المعجبين على حريّة خياراتها الشّخصيّة، وأنّ هذا الأمر، بات يعدّ أمرًا طبيعيًّا بعد ظهور العديد من الفنّانات (كمايلي سايروس مثلًا) في هذا المظهر.

وقد أرفقت مادونا الصّورة بعبارةٍ عاطفيّةٍ بالإنكليزيّة تقول فيها: ” مثل قطعٍ من قلبك تتجوّل خارجك …”، وكأنّها بدت غير مهتمّة بابنتها والشّعر يغطّي تحت إبطها.

العرّاب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى