العرّاب الفني

ياسمين صبري تسخر من منتقديها برد صادم!

تابعنا على
ياسمين صبري
ياسمين صبري

غردت الفنانة المصرية ياسمين صبري عبر حسابها الشخصي على موقع التدوينات ” تويتر” قائلة : ” بداخلي سلام وحب لا يهزه ضجيج العالم، وكل نظرة ضيقة لشخص ما هي إلا انعكاس لما بداخلهم “، وأضافت ” بداخلي نور وصفاء لا يعكره ما يدور بخارجي… كن حذرًا من أحكامك فإنك تجذبه إلى عالمك “،

وبهذه الكلمات ردت ياسمين صبري على كل من سخر منها ومن كلماتها التي كتبتها، حيث عبرت على أنها لا تنظر إلى مثل هذه الانتقادات لإن بداخلها حالة من الثقة بالنفس والهدوء، الذي لا يهزه أي مخلوق في هذا العالم.

ياسمين صبري
ياسمين صبري

وتعتبر هذه ليست أولى تغريدات ياسمين صبري حول الثقة بالنفس أو النظر إلى الإيجابيات في حياتنا، بل هناك الكثير من التغريدات التي قامت بنشرها منها اقتباسات ومنها هي من كتبت الكلمات، حيث نشرت تغريدة تقول بها : ”  عندما يكون عقلك هادئًا، لا شيء يمكن أن يؤذي قلبك “.

ونشرت اقتباس آخر يقول: ” سيكون دورك قريبا.. ستفعل كل الاحتفالات وتشارك كل الأخبار السارة.. ستكون الشخص الملهم لقصة نجاحك.. استمتع بعمليتك وفكر في الصورة الأكبر.. لديك الكثير من العظمة لتقدمه.”

إقرأ أيضاً:  بعد أن تخلى عنها عمرو دياب.. دينا الشربيني في أول ظهور مع حبيبها -فيديو

وفي سياق آخر قامت الفنانة ياسمين صبري  بالتعليق على العواصف الرعدية والأمطار التي اجتاحت مصر قائلة : ” ما أجمل سماع صوت المطر وصوت الأشجار مع الهواء مع قراءة ممتعة للروح، كيف لي أن أصبح أكثر نورًا وعلمًا وامتنانًا، وفي واقع أجمل غير محدود بشكل يفوق كل توقعاتي“.

حيث تفاعل الجمهور ما بين الإعجاب بكلماتها وما بين السخرية منها، حيث تعود متابعين ياسمين صبري لها بنشر صورها التي تهتم بها فقط بجمالها الخارجي ومظهرها فقط، واستغرب البعض اقتباساتها عن الفلسفة والتنمية البشرية، ولكن ما لا يعرفه الكثير أن ياسمين صبري خضعت للدراسة في جامعة هارفارد بمجال الذكاء الاجتماعي وعلم النفس الاجتماعي، وهذا ما ذكرته في فاعلية Harper”s Bazaar على هامش تواجدها بفعاليات مهرجان فينيسيا

وتابعت ياسمين حديثها قائلة : ” أحب القراءة، واتبعت دورة في الذكاء الاجتماعي وعلم النفس الاجتماعي من جامعة هارفارد ومن الطبيعي أن نتأثر بالأشخاص المحيطين بنا والبيئة “.

وأضافت : ” أنا ممتنة جدا لجمالي، إلا أنني أمتلك العديد من الصفات الأخرى والجمال الداخلي لا يقل أهمية عن الجمال الخارجي. إنها طاقة وحيوية، وأن الشهرة جعلتني أدرك المكانة التي يوليها الأشخاص لي بناءً على المظهر الخارجي وهو ما دفعني للعمل على تطوير شخصيتي وبناء توازن حقيقي  “.

العرّاب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى