العرّاب الفنيمشاهير العرب

رجاء حسين تشنّ هجوماً عنيفاً على مهرجان الجونة لهذا السبب

رجاء حسين تشنّ هجوماً عنيفاً على مهرجان الجونة لهذا السبب

تابعنا على

شنت الممثلة المصرية القديرة رجاء حسين هجوماً عنيفاً على مهرجان الجونة السينمائي، وذلك بسبب إطلالات بعض النجمات فيه بشكل جريء بحسب ما أشارت.

وأكدت رجاء حسين في تصريحات صحفية أن مهرجان الجونة يسيء إلى مصر والسينما المصرية، وقالت:”مرفوض شكلاً وموضوعاً… اللي بيحصل على الريد كاربت ليس له علاقة بالسينما، وشايفة أن مهرجان الجونة فاشل، ويوم ما قدّم فيلم، قدّمه ضد مصر، واللي يسيء لمصر ينضرب بالجزمة… وكل واحد حر في رأيه”.

وعن مقارنة مهرجان الجونة بمهرجان القاهرة السينمائي، قالت: “القاهرة ميبقاش بالصورة المفزعة اللي بنشوفها في الجونة… في القاهرة بيبلسوا سواريهات بس مُحتشمة”… وأضافت: “أنا ست شرقية وفي دولة مسلمة، ودي مش أخلاقياتنا ولا تربيتنا، هما يسيئوا للمهنة، وللناس المحترمة، وأنا رافضة المهرجان”.

واختتمت رجاء حسين تصريحاتها قائلة: “الفن تنوير وثقافة، وهما عايزين العقيدة والبلد تقع وهذا مقصود، وتغييب العقل شيء في منتهى الخطورة، مش كل حاجة الفلوس إني أطلع عريانة… هما أحرار، لكن أنا كمان حرة ومن حقي أرفض المهرجان”.

ومن ناحية أخرى، هي واحدة من أبرز ممثلات الزمن الجميل في مصر، وقدّمت أعمالاً أثرت فيها السينما والدراما والمسرح العربي. وفي هذه المقالة نستعرض لكم قصة حياة رجاء حسين.

قصة حياة رجاء حسين:

تعرّفت رجاء حسين على سيف عبد الرحمن عن طريق الفنانة سناء جميل عندما كان فناناً صاعداً، فاعترف سيف بالإعجاب لرجاء وقال أنها لفتت انتباهه قبل أن يلتقي بها.

إقرأ أيضًاقصة عادل امام وزوجته: رفض الإنجاب فأصبح أباً ومعلومات لا تعرفها!

وقع الثنائي بغرام بعضهما وتزوّجا بعد قصة حب كبيرة إلا أنّ حياتهما لم تكن هادئة وذلك بسبب طباع سيف الغريبة والتي جرحها حين قام بخيانتها أكثر من مرة وبررت بقائها معه بأنها أرادت ان تحافظ على ولديهما(كريم وأمل) مشيرة إلى أنّ هذه طبيعته حتى قبل ارتباطهما.

إضافة إلى ذلك فقد تزوّج سيف زوجة ثانية من دون اي اعتبار لمشاعر رجاء وبرر ذلك قائلاً:”العيب مش في الراجل، لو مكفياه مش هايعمل كدة، لو اتدلع في الأولانية مش هايبص للثانية”.

وبطريقة صادمة جداً أكد سيف أن الرجل يستيطع أن يحب امرأتين في الوقت نفسه، مشيراً إلى أن المرأة يجب ان تكون رومانسية تستطيع “الطبطبة” عليها وأيضاً “جدعة” وعملية.

بعد مرور 51 عاماً على زواجهما توفي ابنهما العقيد كريم في العام 2014 إثر تعرضه لهبوط حاد في الدورة الدموية أثناء قيادته سيارته على كوبري 15 مايو، وهذا الامر أصاب والديه بصدمة كبيرة.

انهارت رجاء بعد وفاة ابنها الذي كان كل حياتها وكانت تسمع صدى مفتاحها في باب المنزل بعد رحيله، وتشعر به يقف بحانبها وهي تقف في المطبخ، كما أنها كانت تشاهد طيفه بجانب سريرها وتقول أنها كانت تنتظر أن يحملها لكنها هي من حملت نعشه.

بعد الصدمة اتخذت رجاء قرار الانفصال معللة ذلك:”تحملت الحياة الزوجية بكل ما فيها من متاعب وصعوبات لمدة 51 عاماً، واللى كنت خايفة عليه راح خلاص”.

رجاء قالت أن الرجال مقتنعون بفكرة انهم “قوّامون على النساء” ويفعلون ما يحلو لهم لكن المرأة لا، والمرأة العاقلة تضع عائلتها واولادها أولوية على قلبها مؤكدة أنها تربطها علاقة صداقة مع زوجته الثانية لدرجة انها شعرت بالحزن على ابنها أحمد الذي توفي في حادث سير.

العرّاب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى