العرّاب الفنيمشاهير العرب

منة فضالي: أنا مهددة بالضرب من بلطجية وحياتي في خطر!

أوضحت الفنانة منة فضالي أنّها مهددة بالضرب من بلطجية، وأن حياتها في خطر.

وقالت منة فضالي انّها مهددة،  في بث مباشر للاستغاثة من التعرض إلى الضرب والتعنيف على يد بلطجية، لحرمانها من أجرها في أحد الأفلام التي كانت تستعد لتصويرها.

وقالت منة فضالي إنها كانت تستعد لتصوير فيلم اسمه هوست، بالتعاون مع المخرج والمنتج العراقي صفاء الدين عيدي، والذي اتفق معها على فريق عمل معين إلا أنها فوجئت بتغيير طاقم العمل والنجوم فيه بعد فترة قصيرة.

أضافت منة فضالي خلال بث مباشر عبر صفحتها على فيسبوك، أن طاقم العمل تم تغييره أكثر من مرة حتى لا ينال الجميع أجورهم، كما أنه كلما طالب أحد الأشخاص بأجره المتأخر، يتم ضربه وحبسه في غرفة بالإضافة إلى تهديدهم باقتحام منازلهم من قبل بلطجية لضربهم وتعنيفهم حتى يكفوا عن المطالبة بأجورهم.

وقالت: “إحنا كبشر معرضين إن حد يهجم علينا في بيوتنا دلوقتي”.

أوضحت منة فضالي أن البعض قد يلومها على المطالبة بأجرها وحقها في تعطل أعمال فنية أخرى من أجل التفرغ لهذا المشروع، وحقها في المال لأنه يرى أنها ليست بحاجة إليه.

إقرأ أيضًا: أروى عمر تثير الجدل وتقبّل قدميّ زوجها.. والسبب صادم!! – فيديو

وردت منة فضالي على هؤلاء قائلة إن التمثيل هو مصدر دخلها الوحيد، لذلك فهي في حاجة للمطالبة بأجرها لأنه حقها ومصدر رزقها.

أضافت منة فضالي أنه أيضاً هناك عمال بسطاء الحال يعملون في الفيلم، من ضمنهم عامل بوفيه يعمل براتب يومي حوالي 100 أو 200 جنيه، وله متأخرات بحوالي 2800 جنيه مصري وعندما طلب أجره تم حبسه في الغرفة التي يعتدون فيها بالضرب على أي شخص يطالب بماله وضربوه.

أوضحت منة فضالي أن زملائها قاموا بتقديم شكاوى لنقابة المهن التمثيلية، ليتمكنوا من الحصول على حقوقهم، خاصة بعد الاستغناء عنهم وعن العاملين خلف الكاميرا من مديرين إنتاج وتصوير وغيره.

أضافت أن المنتج الفني الجديد للفيلم مصر على رؤيته قائلا: “أنا المنتج الجديد للفليم، واللي مش عاجبه يشتغل بطريقتي مالوش مكان ولا فلوس عندي”.

قالت منة فضالي إنها لم تعد تعلم ماذا تفعل، خاصة مع قبول بعض الزملاء المخدوعين في صفاء عايدي قرروا التعامل معه، وبالفعل تم الاستعانة بممثلين جدد وتم التصوير لمدة يومين، برغم أنهم كانوا على وشك الانتهاء من تصوير مشاهدهم التي لم يتبقى منها سوى 7 أيام تصوير ولكنه قرر البدء من جديد وعدم تعويض المستحقين.

العرّاب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى