العرّاب الفنيمشاهير العرب

شكران مرتجى تودع زهير رمضان بكلمات مبكية-صورة

شكران مرتجى تودع زهير رمضان بكلمات مبكية-صورة

ودعت الممثلة السورية شكران مرتجى نقيب الممثلين السوريين الممثل زهير رمضان بكلمات مبكية.

ونشرت شكران مرتجى عبر صفحتها الخاصة على انستغرام صورة لـ زهير رمضان، وعلّقت بالقول:”البقاء لله، الأستاذ زهير رمضان في ذمة الله، الأحزان تتوالى أكتفينا ولم تكتفي، تلتهمنا كل يوم بأحبتنا وأصدقائنا، الموت حق لكن الفراق هو الفجيعه، تعازيي الحاره لعائلته الكريمه وزوجته الفاضله وكل الزملاء والأصدقاء الفنانين في سوريا وكل الوطن العربي، نقيب الفنانين في الجمهوريه العربيه السوريه(وألتمس العذر من الجميع في الأيام القادمه لعدم تمكني من التواجد في كل مراسم الدفن والعزاء بسبب السفر خارج سوريا )إنا لله وإنا إليه راجعون”.

هذا وبعد ان تصدّر خبر وفاجعة رحيل نقيب الفنانين السوريين الفنان زهير رمضان عن عمر ناهز ٦٢ عاما مساء اليوم، يتساءل كثيرون عن سبب الـ وفاة.

وفي التفاصيل، فإنّ سبب وفاة زهير رمضان تعود إلى صراع طويل مع المرض. إذ ان الاخبار عن وفاته كانت تصدرت مواقع التواصل الاجتماعي منذ اسابيع، في حين كان وضعه الصحي غير مستقر، ليرحل نجم باب الحارة مساء اليوم.

ونعت وزارة الأعلام ووزارة الثقافة ونقابة الفنانين في سورية رمضان، بالإضافة إلى عدد كبير من الممثلين على رأسهم أمل عرفة وشكران مرتجى ومصطفى الخاني وفادي صبيح.

وتجدر الاشارة إلى ان الراحل خريج المعهد العالي للفنون المسرحية قسم التمثيل، وعضو في نقابة الفنانين منذ عام 1983.

ومن أشهر أدواره شخصية “أبو جودت” رجل الشرطة الفاسد في مسلسل “باب الحارة” بجميع أجزائه، وشخصية “المختار عبد السلام بيسة” في مسلسل “ضيعة ضايعة”.

إقرأ أيضًاابن كاريس بشار يصدم والدته بظهوره على الهواء للمرة الأولى ويُبكيها – فيديو

وفي وقت سابق، سيطرت حالة من القلق على صحة نقيب الفنانين السوريين زهير رمضان، وذلك بسبب غيابه طيلة الفترة الماضية عن الساحة الفنية والظهور الإعلامي.

وبعد الضجة الكبير التي أثيرت حول الحالة الصحية لـ زهير رمضان، خرجت نقابة الفنانين السوريين عن صمتها وأكدت أن نقيبها يمر بعارض صحي دقيق.

ونشرت بياناً عبر صفحتها الخاصة عى فيسبوك جاء فيه:”نقيب الفنانين في سورية الأستاذ زهير رمضان يمر بعارض صحي (التهاب رئة) وبدأ بجلسات المعالجة الفيزيائية للوصول إلى الشفاء التام بإذن الله. وشكرَ الأستاذ زهير كل من يريد الاطمئنان عليه ولكنه لا يستطيع الكلام أو المراسلة بسبب وضعه الصحي. وحرصاً من الأطباء على صحته حُجِبَت الزيارات عنه الى حين شفائه التام وعودته إلى الساحة الفنية بخير”.

العرّاب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى