العرّاب الفنيمشاهير العرب

ابنة وفاء الكيلاني اللبنانية في ظهور نادر.. شاهدوا جمالها الساحر – صورة

ابنة وفاء الكيلاني اللبنانية

تابعنا على

في ظهور نادر لها، خطفت ابنة الإعلامية المصرية ومقدمة البرامج وفاء الكيلاني الأنظار بجمالها الساحر الذي شبّهه البعض بالجمال الأجنبي.

في التفاصيل، شاركت الإعلامية وفاء الكيلاني جمهورها من خلال حسابها الشخصي على تطبيق تبادل الصور والفيديوهات القصيرة إنستغرام، صورة لها مع ابنتها اللبنانية من زوجها الاول، ليعد ذلك احدث ظهور لهما خاصة ان من المعروف انها لا تفضل نشر صور مع ابنتها.

وظهرت الإعلامية وفاء الكيلانى من خلال الصورة وهى تحتضن ابنتها وهو مادفع البعض ليعلقون على الصورة بانها تشببها الى حد بعيد.

يذكر ان الإعلامية وفاء الكيلانى متزوجة حاليا من الفنان السورى تيم حسن، وخرجت العديد من الأقاويل حول انفصالهما الا أن وفاء حرصت على تكذيب الاخبار التى يتم تداولها دون دقة.

إليكم ابنة وفاء الكيلاني اللبنانية

ابنة وفاء الكيلاني
ابنة وفاء الكيلاني

 

من جهةٍ أخرى، أثار حديث الفنان داوود حسين عن ذكرياته مع والده الراحل بكاء الإعلامية وفاء الكيلاني، ضمن حلقته في برنامج السيرة.

دخلت الإعلامية المصرية وفاء الكيلاني في حالة من البكاء خلال حديث الفنان الكويتي داوود حسين عن وفاة والده، بعد حلوله ضيفا في برنامجها “السيرة”

وتحدث الفنان داوود حسين، عن ذكريات وفاة والدته، وأشار إلى أنه كانت تربطه علاقة قوية جدا بوالدته وكانت تهتم به اهتماما كبيرا، الأمر الذي أثار غيرة والده.

فقال داوود:” أصبت بصدمة فور معرفتي خبر وفاة والدتي، فراق الأم شيء صعب جدا وفجأة يجد الإنسان شعره شايب وحتى المشية نفسها تتغير”.

وأوضح:” “أنا حتى الآن كلما أقبل على عمل أو أي شيء أو قرار أذهب لقبر والدتي وعادة أذهب مع زوجتي وأطلب منها أن أتحدث مع والدتي على انفراد”.

إقرأ أيضًا: تيم حسن ووفاء الكيلاني:لم تقتنع بخيانته لزوجته وطلبت يده علناً

وفي الحديث عن مرض والده، قال: “أخويا كان قاعد مع أبويا في المستشفى، ولقيته كلمني وقالي تعالى، وجدت أن الأمر انتهى، والدي توفي”.

وتابع حسين انه احتضن شقيقه، ثم جلس مدة ساعة مع جثمان والده، فشكره على كل ما قدمه له، مستعيدا جميع الذكريات بينهما كإمساكه بيده لإيصاله إلى المدرسة، وعمله المجهد وتعرضه للإصابة في العمل من أجل عائلته: “أصيب والدي في عمله وأثر على عيونه وحرقت رموشه، وكان بيعمل كل ده عشان يخلينا عايشين كويسين في حياتنا”.

تحدث حسين عن آخر حديث جمعه بوالده قبل وفاته، وإلى تلاوتهما آيات من القرآن معا قبل دخوله في غيبوبة.

وقال :”فضلت مع والدي بعد وفاته آخر مرة كلمني وكلمته فيها، كنت دايما بقرأ له سور قرآنية منها الفاتحة والإخلاص، ووالدي كان لسانه ثقيل، وكنت أخليه يردد القرآن بعدي، ووالدي دخل في غيبوبة قبل وفاته”.

العرّاب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى