العرّاب الفنيمشاهير العالم

بعفوية مطلقة.. جورجينا رودريغز حافية القدمين (صور)

تابعنا على

ظهرت عارضة الأزياء جورجينا رودريغز حافية القدمين وذلك في مقطع فيديو نشرته عبر صفحتها الخاصة على موقع التواصل الاجتماعي “إنستغرام” مستخدمة خاصية “الستوري”، وذلك أثناء تواجدها في جلسة تصوير جديدة خضعت لها مؤخرًا.

متابعو جورجينا رودريغز اقتطعوا صورًا من الفيديو وتداولوها وأثنوا على عفويتها حيث ظهرت وهي حافية القدمين.

وخطفت سيارة عارضة الأزياء جورجينا رودريغيز الأنظار بعد أن قامت باستعراضها أمام العلن، حيث إنّ سعرها الكبير الذي لا يصدّق صدم المتابعين.

في التفاصيل، استعرضت عارضة الأزياء ​جورجينا رودريغيز​ سيارتها بعدة صور نشرتها على صفحتها الخاصة على موقع التواصل الاجتماعي.

وظهرت وهي تركب السيارة ثم وهي تترجل منها أمام بيت كبير يعتقد انه منزلها هي ولاعب كرة القدم ​كريستيانو رونالدو​ في لندن.

وسيارة جورجينا من نوع “بينتلي” وسعرها لا يقل عن 200 ألف دولار مع احتمال كبير لازدياد السعر ان كانت قد اضافت لها اكسسوارات معينة.

وكان كريستيانو قد تكلم عن حبه الكبير لشراء السيارات الباهظة ويمتلك أكثر من 6 سيارات من كافة العلامات.

من جهةٍ أخرى، عندما رأت الجماهير عارضة الأزياء جورجينا رودريغيز برفقة اللاعب النجم كريستيانو رونالدو، اعتقدوا أنّها من عائلة غنيّة، وُلدت وملعقة الذّهب في فمها. لكن الحقيقة معاكسة تمامًا، فحياتها كلّها هروب وسجن ومخدّرات.

إقرأ أيضًا: بعد خيانة جورجينا رودريغيز له.. إليكم ردة فعل كريستيانو رونالدو المفاجئة!!

أُغرم كريستيانو رونالدو بفتاةٍ جذّابة، تعرّف إليها العالم، وهي جورجينا رودريغيز. بدأت حياتهما بشكلٍ طبيعيٍّ جدًا، فالصحافة اهتمّت بهما، أكثر من خلفيّة العشيقة التي فاجأت الجميع بمجرّد الكشف عن حياتها السابقة.

في إحدى المرّات، نشرت جورجينا صورة عبر إنستغرام، وقالت فيها: «يا لمصادفات الحياة، سأهبط فى البلد الذي ولدت فيه في مثل هذا اليوم قبل 25 سنة مضت». وكانت تقصد الأرجنتين، إنّما لم تعرف أنّ هذه الزيارة ستفضحها وتفضح تاريخ عائلتها.

بدأت الصّحافة بالبحث عن السبب وراء عدم عيش جورجينا في الأرجنتين، وتركها هذه الأرض الجميلة. فتبيّن للحظة الأولى، أنّها هجرة عادية. إلّا أن ملفًا صادمًا ظهر أمام الصّحافيين، وهو الملف الغامض لوالدها جورج.

يُدعى جورج رودريغيز، وهو من أكبر تجار المخدرات في إسبانيا والأرجنتين، وأكثرهم رعبًا على الإطلاق. كان والدها لاعب كرة قدم شهير سابق قد حُكم عليه بالسجن لعشر سنوات عام 2003 فى أحد سجون العاصمة الإسبانية مدريد ثمّ خرج وتمّ طرده خارج البلاد.

العرّاب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى