العرّاب الفنيقصص حب المشاهير

حمادة هلال خاف من زوجته بسبب والدته…وردة فعله على حجابها صادمة!

حمادة هلال و زوجته

تابعنا على

أحبّها منذ أن كانت في الـ 13 من عمرها، وما زال: إنّها قصّة حمادة هلال وزوجته. حبّه لها بدأ منذ الطفولة، حيث عرفها للمرة الأولى عندما كانت في سنّ المراهقة.

حمادة هلال و زوجته

كان كلّ يومٍ يصلّي ويطلب من الله أن تكون زوجته. انتظرها حتّى دخلت الجامعة، فذهب مسرعًا ليطلب يدها من والدتها. تفاجأت أسما سميح بما فعله حمادة، فهو لم يقل لها “أحبّك” يومًا.

وافقت ووالدتها على الزواج. ولكن قبل أن يحصل الأمر، قرّرت أن تكمل دراستها، وأصبحت دكتورة. لم يكن يهمّه حجابها، حتّى ولو كان فنانًا. بل دعمها في كلّ خطوة اتّخذتها.

إقرأ أيضًا: دنيا بطمة تثير الجدل في النادي الرياضي.. هكذا أصبح وزنها – صور

كان خائفًا أن ترفض وجود والدته معهما في البيت، وأن تطلب بيتًا مستقلًّا. إنّما على العكس، رحّبت بوجودها، على عكس باقي الفتبات

«اسما دي قصة قديمة وكبيرة أوي»، قالها حمادة يوماً وعينيه تلمع من شدّة الحب فهي شريكة حياته وأمّ أولاده أيضًا إذ أنجب منها «راما» و«يوسف».

«أنا كنت بخاف حتى أمسك إيدها، كنت خايف ميحصلش نصيب وأظلمها معايا»، هذا ما قاله حمادة هلال، وأثار الجدل عندما أضاف قائلًا: «ربنا يعينها ويحفظها لأنها تعبانة معايا جدًا».

قرّرت زوجته أن تصارحه بانّها تريد خلع الحجاب، فتفاجأت من ردّة فعله، إذ تقبّل الأمر، ودائمًا ما كان مساندًا لها في كلّ الحالات، على الرغم من تعرّضها للتّنمر بعد ظهورها دون الحجاب.

حمادة هلال و زوجته
حمادة هلال و زوجته

بعد ما فعلته بأيام، تعرّضت إلى حادث سير خطير مع أولادها، حيث دخلوا المستشفى لإجراء الفحوصات اللازمة. ثمّ عادوا وخرجوا منها بعد المساعدة الطبية، والمعنوية التي قدّمها هلال إليهم، فهو دائمًا المساند الأكبر.

 

العرّاب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى