العرّاب الفنيمشاهير العرب

نادين الراسي “الأنيقة” تصدم الجميع بمكان إلتقاط صورها!

تابعنا على

بدت نادين الراسي بإطلالتها الأنيقة جدا، وذلك في أحدث صور لها نشرتها على مواقع التواصل الإجتماعي.

وصدمت نادين الراسي “الأنيقة”، بالمكان حيث تم التقاط صورها، وكتبت: “لأ هيدي مش اليونان هيدي البترون بلبنان”. وحصدت الصور إعجاب المتابعين الذين مدحوا بأناقتها.

من ناحية أخرى، يقولون أن المرأة نصف المجتمع، وبعضهم يذهب إلى حد اعتبارها المجتمع بأكمله،لكن عند التنفيذ تُعامل ك “مكسر عصا” كما حصل مع نادين الراسي وأولادها.

نادين منذ 3 سنوات محرومة من أولادها، تنتظر “كرم أخلاق” من رجل كي يوافق على رؤيتها لهما، دون أي تفكير بأنها حملت وأنجبت هذين الطفلين وهي أعلم الناس بحاجاتهم.

إقرأ أيضاً: مفاجأة.. كريستيانو رونالدو يقدم هدية إلى سمية الخشاب في عيدها – صورة

تراهما كل عدة أشهر، لكن الطفل بين أسبوع وآخر تتغير ملامحه، فكيف بأشهر؟ ناهيك عن التفسيرات التي تقدم لهما عن غياب والدتهما.

ليس أمراً طبيعياً، في عام 2021 أن تعاني أم من ذلك، ليس منطقياً أصلاً، تخايل عزيزي أن والدتك على قيد الحياة لكن هناك من يقتلها بداخلك يومياً.

تخايلت؟ صعبة؟ لكن طالما أن هذا الظلم لا يمارس علينا فعادي جداً أن نمارسه على أم، سيُجيب البعض أنها أخطأت كثيراً أليس كذلك؟

ورغم أن ما فعلته هو “فشة خلق”عما كان يحدث معها، لكن ما هي أخطائها مقارنة بحرمانها من أولادها؟ حاول فقط عزيزي القارئ أن تشعر بلوعة أم وهي تقول”أولادي ربما نسوا طعمة طبخي”.

الأمر الأكثر ألماً أنها تدفع غرامة عن كل مرة تتحدث فيها عن حرمانها من أولادها. أهلك الذين أفنوا حياتهم في تربيتك يدفعون ثمن افتخارهم بك، “مسخرة”.

طبعاً المطلوب منا أن نكون موضوعيين هنا، أن نتفهم أن هناك أب يريد أن يحمي أطفاله، ومِنْ مَنْ؟ أمهم. نكتة سخيفة بصراحة، حاولوا ابتكار أعذار أكثر منطقية.

لكن طالما أن الدنيا تدور بطريقة مبهرة، ومن يظن أنه يتمتع بقوة اليوم سيصبح أضعف الناس غداً، فلاخوف إلا على خسارة الأم لأيام وذكريات لا تُعوّض مع أطفالها.

العرّاب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى