العرّاب الفنيقصص حياة المشاهير

روبي:ذاكرة الفن الهابط والحرب ضدها دمرتها…أسرار لا تعرفها عنها!

روبي

تابعنا على

في بداية الألفية الثالثة ظهر عصر الفن الهابط بشكل كبير مع انتشار الفضائيات فكانت روبي في صدارة القائمة حسب الرأي العام واعتبرها البعض أنّها تروّج للرذيلة وقلة الأدب.

روبي

قدّمت  العديد من الكليبات التي لاقت انتشاراً ولكنها لم تسلم من الحرب الشرسة ضدّها بسبب ملابسها الجريئة حينها وحركاتها التي اعتبرت أنّها جنسية

وما لا يعرفه البعض أنّها في تلك الفترة رفضت الغناء المباشر نظراً لأنّها لا تمتلك الصوت الذي يخولها للغناء أمام الجمهور

الحرب ضدّها جعلت معظم المنتجين يرفضون التعامل معها، فاختفت وبعدها ظهرت بصورة مختلفة كممثلة بعد تدهور حالتها المادية، فكانت لها ولادة جديدة

إقرأ أيضًا: عمرو يوسف عاري في أحدث إطلالةٍ له.. وصورته مع المانغو تثير الجدل

بعد كلّ هذه السنوات اشتاق الجمهور لأغنيات روبي التي كانت في غاية الجمال ولكن الحرب ضدّها ظلمتها، فرضخت لطلب الجمهور وعادت صاحبة “ليه بداري كده”

ومع إصدارها أغنيات جديدة لاقى اسمها انتشاراً كبيراً جديداً وأغنياتها لاقت رواجاً واسعاً ولكن الصدمة كانت عندما قررت أن تُغنيهم على المسرح

روبي
روبي

أصبحت اليوم روبي من أهمّ الفنانات على صعيد مصر، والأكثر طلبًا أيضًا في الحفلات. وقد استطاعت أن تتخطّى حاجز الخوف الذي بنته سابقًا

ولكن عندما تُشاهد مقاطع من حفلاتها ورغم حبّك الكبير لها ستُصاب بالصدمة، حيث أنّ صاحبة الأغنيات الخفيفة غير صالحة للغناء المباشر فعلياً، وما تسمعه هو وصلة نشاز فقط

ماذا عنك هل أنت من محبي الفن الذي تُقدّمه روبي وما رأيك بأدائها على المسرح. شاركنا إجابتك في خانة التعليقات.

العرّاب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى